أخبار النجوم

الحكم بحبس دنيا بطمة 8 أشهر وشقيقتها ابتسام سنة

تلقت الفنانة المغربية دنيا بطمة صدمة قبل ساعات بصدور حكم نافذ بحقها بالحبس 8 أشهر وتغريمها 10 آلاف درهم، وذلك بعد ثبوت تورطها في القضية المعروفة إعلاميًا باسم عصابة حساب "حمزة مون بيبي". وصدر الحكم من جانب المحكمة الابتدائية مراكش في جلسة استمرت حتى ساعات الصباح الأولى من اليوم الخميس، كونها ضمت حكمين آخرين على باقي المتورطين في القضية، فوفقًا لما أكدت قناة "شوف تي في" المغربية، فإن حكم حبس دنيا بطمة نافذ بعد متابعتها طوال الأشهر الماضية وهي في حالة سراح. وأكدت القناة أن شقيقة دنيا بطمة تلقت هي الأخرى حكمًا بالحبس لمدة عام كامل بعد متابعتها طوال الأشهر

تلقت الفنانة المغربية دنيا بطمة صدمة قبل ساعات بصدور حكم نافذ بحقها بالحبس 8 أشهر وتغريمها 10 آلاف درهم، وذلك بعد ثبوت تورطها في القضية المعروفة إعلاميًا باسم عصابة حساب "حمزة مون بيبي".

وصدر الحكم من جانب المحكمة الابتدائية مراكش في جلسة استمرت حتى ساعات الصباح الأولى من اليوم الخميس، كونها ضمت حكمين آخرين على باقي المتورطين في القضية، فوفقًا لما أكدت قناة "شوف تي في" المغربية، فإن حكم حبس دنيا بطمة نافذ بعد متابعتها طوال الأشهر الماضية وهي في حالة سراح.

وأكدت القناة أن شقيقة دنيا بطمة تلقت هي الأخرى حكمًا بالحبس لمدة عام كامل بعد متابعتها طوال الأشهر الماضية في حالة اعتقال، مع تغريمها 10 آلاف درهم أيضًا، بينما صدر حُكم على مصممة الأزياء عائشة عياش بالحبس مدة عام ونصف العام مع توقيع غرامة مالية تبلغ 10 آلاف درهم أيضًا، حيث كان يتم متابعتها في حالة اعتقال منذ وصولها إلى المغرب قادمًة من الإمارات قبل قرابة 6 أشهر.

وأشارت وسائل إعلام محلية إلى أن دنيا بطمة غادرت جلسة الحكم عليها قبل النطق به، حيث حضرت الفنانة برفقة زوجها المنتج ورجل الأعمال البحريني محمد الترك، ولكن توقيع الحضور كان لبعض الفترات من الجلسة بسبب حملها وقرب وضع مولودها الثاني.

وبتلك الأحكام، فقد أُسدل الستار على فصل في قضية شغلت الرأي العام منذ منتصف العام الماضي، حيث كانت وتيرتها تتصاعد جلسة تلو الأخرى خاصة وأن عددًا من الفنانين والمشاهير تقدموا بدعاوى قضائية ضد من يقومون بتسيير هذا الحساب.

وقبل الحكم على دنيا بطمة وشقيقتها وعائشة عياش، كانت قد صدرت أحكام بالحبس لمدة عامين للدفعة الأولى من المتورطين بحساب "حمزة مون بيبي"، وهم: سكينة غلامور وسيمون ضاهر والملقب بـ"مول فراري" وأسامة جعمي، ويواجه جميع المتورطين بالقضية اتهامات هي: "بث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم.. بث وقائع كاذبة.. قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً