نجمات كانت العصمة بأيديهن.. لضمان ا...

أخبار النجوم

نجمات كانت العصمة بأيديهن.. لضمان الأمان وأخريات للانتقام (فيديو)

على الرغم من أنه يعد أمراً مشروعا للمرأة بأن تضع في عقد زواجها أن تكون العصمة بيدها، لتتمكن من تطليق نفسها متى أرادت، إلا أنه في المقابل ليس بالأمر الشائع الحدوث، لذلك دائماً ما توصف المرأة التي تضع هذا الشرط بالقوية. ولأن الفنانات هنَّ أكثر من يعانين في الزواج بسبب طبيعة حياتهن الفنية، ويواجهن الكثير من العقبات والمشاكل في زواجهن، فقد قرر البعض منهن التمسك بشرط أن تكون العصمة في أيديهن، لاعتبارهنّ بأن هذا الشرط يشكل لهن حالة من الأمان ويضمن لهن حريتهن. ولا يقتصر الأمر على النجمات فهناك أيضاً بعض الإعلاميات والأديبات، فمثلاً وضعت الإعلامية السعودية كابتن ريما شرطا

على الرغم من أنه يعد أمراً مشروعا للمرأة بأن تضع في عقد زواجها أن تكون العصمة بيدها، لتتمكن من تطليق نفسها متى أرادت، إلا أنه في المقابل ليس بالأمر الشائع الحدوث، لذلك دائماً ما توصف المرأة التي تضع هذا الشرط بالقوية.

ولأن الفنانات هنَّ أكثر من يعانين في الزواج بسبب طبيعة حياتهن الفنية، ويواجهن الكثير من العقبات والمشاكل في زواجهن، فقد قرر البعض منهن التمسك بشرط أن تكون العصمة في أيديهن، لاعتبارهنّ بأن هذا الشرط يشكل لهن حالة من الأمان ويضمن لهن حريتهن.

ولا يقتصر الأمر على النجمات فهناك أيضاً بعض الإعلاميات والأديبات، فمثلاً وضعت الإعلامية السعودية كابتن ريما شرطا لقبول فكرة الزواج بعد أن كانت رافضةً لها بسبب خوفها من المشاكل، وهو أن تكون العصمة في يدها، كما أعلنت أنها أصبحت أكثر مرونة في تقبل الزواج من أي شخص تراه مناسبًا لها في حال وافق على ذلك الشرط فقط.

فيما تمسكت الكاتبة غادة السمان بشرط أن تكون العصمة في يدها، أثناء عقد قرانها على زوجها بشير الداعوق، واللافت في أمرها أنها لم تكن قد أخبرت أحداً بأنها ستضع ذلك الشرط، لتفاجئ الجميع بطلبها ذلك خلال عقد القران، وهو الأمر الذي أثار غضب عائلتها لولا تدخل الداعوق الذي دعم طلبها ووافق عليه.

وما لا يعرفه الكثيرون أن النجمة سعاد حسني خلال زواجها الأخير من الكاتب ماهر عواد كانت العصمة بيدها، وأنها وكما أكدت العديد من المصادر المقربة منها قامت بتطليق نفسها منه قبل سفرها إلى لندن لتلقي العلاج.

وفي حين تتمسك به بعض النساء من أجل الحفاظ على حريتهن أو الخوف من أن يقعن ضحية الاستمرار في علاقة لا يرغبن فيها، خصوصاً بعدما مررن بتجربة زواج سيئة مثل ما حدث مع الفنانة سهير رمزي، هناك من اخترنها كوسيلة للانتقام من أزواجهن كما فعلت الفنانة اللبنانية صباح، وهناك من اخترن وضع هذا الشرط لمجرد أنهن يرفضن أن يحد أحد من حريتهن، وهناك حتى من رأت في أن وضع هذا الشرط أهم من المهر، وإليكم أبرز تلك النجمات وقصصهن في الفيديو أعلاه.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً