5 نجمات شهيرات وقعن ضحايا الفضائح ا...

أخبار النجوم

5 نجمات شهيرات وقعن ضحايا الفضائح الجنسية‎

في عصر التكنولوجيا، أضحت الأشرطة الجنسية المسربة لأشهر النجمات من الأمور التي تحظى باهتمام كبير وتحدث ضجة فورية على شبكة الإنترنت، ومع أنه من الطبيعي أن تؤدي الفضيحة الأخلاقية إلى تشويه سمعة الشخص، غير أن الأمر مختلف في هوليوود، حيث تزيد من شهرة الشخص، وهذا ما حصل لعدد من الشخصيات اللواتي أصبحن اليوم من أشهر نجمات هوليوود. باميلا أندرسون بدأت موجة الأشرطة الجنسية الفيروسية في عام 1995، فبعد أن سجلت باميلا أندرسون شريطًا حميميًا كان من المفترض أن يبقى خاصًا مع زوجها في ذلك الوقت "الموسيقي تومي لي" خلال شهر العسل، تسرب الفيديو ليجتاح شبكة الإنترنت بعد أن سرقه عامل

في عصر التكنولوجيا، أضحت الأشرطة الجنسية المسربة لأشهر النجمات من الأمور التي تحظى باهتمام كبير وتحدث ضجة فورية على شبكة الإنترنت، ومع أنه من الطبيعي أن تؤدي الفضيحة الأخلاقية إلى تشويه سمعة الشخص، غير أن الأمر مختلف في هوليوود، حيث تزيد من شهرة الشخص، وهذا ما حصل لعدد من الشخصيات اللواتي أصبحن اليوم من أشهر نجمات هوليوود.

باميلا أندرسون

img

بدأت موجة الأشرطة الجنسية الفيروسية في عام 1995، فبعد أن سجلت باميلا أندرسون شريطًا حميميًا كان من المفترض أن يبقى خاصًا مع زوجها في ذلك الوقت "الموسيقي تومي لي" خلال شهر العسل، تسرب الفيديو ليجتاح شبكة الإنترنت بعد أن سرقه عامل كهرباء مستأجر "راند غوتييه" من خزنة زوجها.

كان اهتمام وسائل الإعلام بالفضيحة كبيرًا لدرجة أنه أدى إلى دفع الفرقة إلى قمة موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأعلى عدد من التنزيلات، ومع ذلك، لم تمنع هذه التجربة المثيرة للجدل من العثور على نفسها في وسط فضيحة جديدة في عام 1998 عندما نُشر لها شريط جنسي ثان دون علمها.

ردًا على تسرب هذه الأشرطة، قامت باميلا أندرسون بإصلاح صورتها، بدلاً من أن تكون معروفة فقط بجسدها الممشوق والمثير، بدأت في الدفاع عن قضايا بيئية، فقادت حملات الدفاع عن الحيوانات إلى جانب منظمة PETA، وقامت بالدعوة إلى اتباع نمط الحياة النباتي الجديد، فساعدت في رفع مستوى الوعي حول الوضع في مخيمات المهاجرين في كاليه، مما دفع إلى اتخاذ إجراءات داخل الحكومة الفرنسية، في الوقت نفسه، أصبحت النجمة معروفة لدى جيل الشباب من خلال مشاركتها في برنامج الرقص مع النجوم (في نسختيه الأمريكية والفرنسية).

كيم كارداشيان

img

في عام 2003، قبل أن تصبح عائلة كارداشيان واحدة من أشهر العائلات في العالم، صورت كيم كارداشيان فيديو جنسيا مع حبيبها الفنان "راي جي"، وتم بث هذا الفيديو عبر الإنترنت بعد أربع سنوات في عام 2007، وتسبب بهستيريا إعلامية منحت كيم كارداشيان شهرة واسعة، وكان السبب وراء ظهور باقي أعضاء عائلة كارداشيان في دائرة الضوء.

ورفضت كيم الكشف عن المزيد من المعلومات حول أصول الفيديو ونفت التكهنات بأنها قامت بنشره عمدًا، مشيرة إلى أنها شعرت بالإهانة وندمت على ذلك في مقابلة مع أوبرا، ورفعت دعوى قضائية لاحقًا على شركة "Vivid Entertainment" وحصلت على تسوية بقيمة 5 ملايين دولار بعد إسقاط الدعوى.

وقامت كيم بإصلاح صورتها من خلال برنامجها الواقعي "Keeping Up with The Kardashians"، حيث ساهمت الفضيحة في كونها نجمة الواقع، ومنذ ذلك الحين أصبحت قادرة على تغيير حياتها، فأنشأت شركات ناجحة، بدءًا من علامتها التجارية للماكياج وخط للعطور وماركة سكيمز، وتعد حاليًا سادس أغنى امرأة في العالم في مجال الترفيه حسب تقرير مجلة فوربس لعام 2019.

كما قررت حاليًا استخدام شهرتها في السياسة، مطالبة بالاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، كما تدرس حاليًا القانون لتصبح محامية مثل والدها الراحل.

باريس هيلتون

img

في سن 23 عامًا، قامت وريثة فنادق هيلتون "باريس هيلتون" بتصوير شريط جنسي في عام 2004 مع صديقها آنذاك، من إنتاج ريك سالومون، وسرعان ما انتشر الشريط الذي يحمل عنوان "ليلة واحدة في باريس"، وانتشر الفيديو كالنار في الهشيم، وقامت هيلتون والمخرج بمقاضاة بعضهما والشركة التي أصدرت الشريط، وفازت هيلتون في المحاكمة، حيث حصلت على مبلغ 400 ألف دولار كتعويض عن الأضرار، وقامت بالتبرع بها للأعمال الخيرية.

بعد هذا الجدل ، شاركت باريس هيلتون في مجالات مختلفة لإصلاح صورتها، حاولت الغناء، التمثيل، عرض الأزياء، وحتى العمل كدي جاي.

جينيفر لوبيز

img

في نهاية التسعينيات، صورت المغنية والممثلة فيديو جنسيًا مع زوجها في ذلك الوقت أوجاني نوا، وفي نهاية علاقتهما، هدد الزوج السابق النجمة بالكشف عن التسجيل في محاولة للانتقام منها، وبعد نزاع في المحكمة فازت لوبيز بالقضية دون نشر الفيديو.

بين نجاحها كنجمة البوب وصعودها المذهل في صناعة الأفلام، لم يتطلب الأمر الكثير من جنيفر لدفن فضيحتها الأخلاقية نظرًا لأن الشريط لم يُنشر أبدًا، فتمكنت من الانتقال بسرعة من الفضيحة وتحويل محور تركيز الإعلام إلى مسيرتها المهنية.

كارولين ميرفي

img

في عام 1999، انتُهكت خصوصية عارضة الأزياء كارولين ميرفي، ففي ذلك الوقت كانت ميرفي متزوجة من جيك شرودر، وقام الزوجان بتصوير شريط جنسي أثناء قضاء شهر العسل، وقد حاول شرودر في وقت لاحق بيع الشريط الجنسي، واتهم بالسرقة والابتزاز.

في المقابل، دفنت مورفي فضيحتها بمواصلة مسيرتها في عرض الأزياء، كما جربت حظها في التمثيل، وقد سيطرت مورفي على التغطية الإعلامية حول فضيحتها، ولهذا السبب ليست معروفة مقارنة بالفضائح السابقة.


 

قد يعجبك ايضاً