علي أتاي يتصدى للهجوم على زوجته هاز...

أخبار النجوم

علي أتاي يتصدى للهجوم على زوجته هازال كايا لاتهامها بدعم المثليين

تصدى المخرج التركي علي أتاي للهجوم العنيف الذي تعرضت له زوجته الفنانة الشابة هازال كايا التي تم اتهامها بدعم المثليين خلال الأيام الماضية عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تصريحاتها عن الشواذ. وكانت كايا قد ردت على سؤال أحد الصحفيين الذي قال لها: "ماذا لو أن ابنك أصبح مثليًا ماذا ستكون ردة فعلك؟"، لتجيبه: "لا يهمني على الإطلاق، ما رد الفعل الذي يمكنني فعله؟ إنه شخص آخر مني، وليست لي رغبةٌ في توجيهه، لذا سأقف بجانبه وأدعمه في كل شيء". ليوجه لها الجمهور الاتهامات والانتقادات القاسية. وقال أتاي دفاعًا عن زوجته إن ما قالته كان واضحًا، فهي لم تختر أن

تصدى المخرج التركي علي أتاي للهجوم العنيف الذي تعرضت له زوجته الفنانة الشابة هازال كايا التي تم اتهامها بدعم المثليين خلال الأيام الماضية عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي بسبب تصريحاتها عن الشواذ.

وكانت كايا قد ردت على سؤال أحد الصحفيين الذي قال لها: "ماذا لو أن ابنك أصبح مثليًا ماذا ستكون ردة فعلك؟"، لتجيبه: "لا يهمني على الإطلاق، ما رد الفعل الذي يمكنني فعله؟ إنه شخص آخر مني، وليست لي رغبةٌ في توجيهه، لذا سأقف بجانبه وأدعمه في كل شيء". ليوجه لها الجمهور الاتهامات والانتقادات القاسية.

وقال أتاي دفاعًا عن زوجته إن ما قالته كان واضحًا، فهي لم تختر أن يكون ابننا مثليا، بل ردت على سؤال افتراضي من أحد الصحفيين.

وأضاف المخرج التركي:" لن يصبح ابننا مثليا، لكن نرفض إيذاء مشاعر الناس، ويوجد الكثير من المثليين الذين لا يرضون بحياتهم ويريدون التغيير والعودة للفطرة الطبيعية لكنهم لا يستطيعون".

وتابع:" أي أم في هذا الكون لا تتخلى عن ابنها مهما كان، أنا أيضًا لا أستطيع التخلي عن ابني".

وكانت هازال كايا قد وضعتْ طفلها الأوّل من زوجها الممثل علي أتاي، في الـ 19 من نوفمبر 2019، بأحد المستشفيات الخاصّة في منطقة فوليا.

وأطلقت هازال اسم "فكرت على" طفلها الأوّل، ليناديها روّاد مواقع التواصل الاجتماعيّ بعد انتشار خبر ولادتها، بـ "أم فكرت" تيمنًا باسم الطفل.

يُذكر أنَّ هازال وعلي تزوّجا في شهر شباط/ فبراير 2019، بعد قصّة حبّ مميّزة جمعتهما مدّة 5 سنوات، بحفل زفاف مميّز، حضره عدد من أصدقاء العروسين ومشاهير تركيا.

لتعلن في شهر تموز/يوليو 2019 خبر حملها بطفلها من خلال صورة نشرتها عبر حسابها في إنستغرام، استعرضت فيها بطنها؛ إذ ظهرت على أحد الشّواطىء مُرتدية "بكيني" مقلمًا باللونين الأبيض والأحمر، فيما اعتمدت تسريحة الكعكة لشعرها.

وبالعودة إلى الهجوم الذي تعرضت له الفنانة بعد اتهامها بدعم المثليين، فقد كان آخر من انتقدها الفنان ألب نافروز الذي هاجم جميع الممثلين الأتراك الذين يدعمون المثليين الجنسيين، ولا يفهم أسبابهم التي لا تدفعهم للسير خلف فطرة الإنسان الطبيعية.

وأوضح الفنان الشاب الذي اشتهر في الوطن العربي كبطل مسلسل "فضيلة خانم وبناتها": "هؤلاء ضد الطبيعة وهازال كايا أيضا التي دعمتهم يريدون أن يغيروا قواعد الحياة السليمة".

وأكمل:"طبعا علينا محاربتهم ولست مع الترويج لحقوقهم المزعومة والمرفوضة على كافة الأصعدة".

في المقابل حاول الفنان كيفانش تاتليتوغ نأي نفسه عن الموضوع خوفًا من أن تطاله اتهامات المثلية والشذوذ كما تعرض لها في وقت سابق، لكنه دافع عن هازال كايا وقال عنها:" هازال كايا إنسانة جريئة ومتصالحة مع نفسها، قد تختلف معها بالكثير من الآراء لكن لا يمكنك إلا احترامها".

 


 

قد يعجبك ايضاً