باسم مغنية يصف هاشتاج "العدالة للطف...

أخبار النجوم

باسم مغنية يصف هاشتاج "العدالة للطفل السوري" بالعنصري

وصف الفنان اللبناني باسم مغنية، هاشتاغ "العدالة للطفل السوري" الذي يطالب بحق الطفل السوري الذي اغتصبه ثلاثة شبان لبنانيين، في بلدة سحمر في البقاع، بالعنصري، وأطلق "هاشتاغ" جديدا بعنوان "العدالة للطفل المغتصب". ونشر مغنية في البداية تغريدة على "تويتر" رفض فيها إعلان جنسية الطفل في الهاشتاغ، قائلا: "العدالة للطفل السوري هاشتاغ عنصري.. لماذا كلمة سوري.. الجريمة ندينها ونطالب بالقصاص من هؤلاء المجرمين الذين اغتصبوا هذا الطفل سواء كانوا لبنانيين أو سوريين". وطالب بسحل المذنبين على الأرض في الشوارع أمام الناس، موضحًا: "فليجروهم على الأرض في الساحات أمام أعين الجميع"، مضيفًا أن الهاشتاغ الصحيح هو "العدالة للطفل المغتصب". ولم تمر دقائق

وصف الفنان اللبناني باسم مغنية، هاشتاغ "العدالة للطفل السوري" الذي يطالب بحق الطفل السوري الذي اغتصبه ثلاثة شبان لبنانيين، في بلدة سحمر في البقاع، بالعنصري، وأطلق "هاشتاغ" جديدا بعنوان "العدالة للطفل المغتصب".

ونشر مغنية في البداية تغريدة على "تويتر" رفض فيها إعلان جنسية الطفل في الهاشتاغ، قائلا: "العدالة للطفل السوري هاشتاغ عنصري.. لماذا كلمة سوري.. الجريمة ندينها ونطالب بالقصاص من هؤلاء المجرمين الذين اغتصبوا هذا الطفل سواء كانوا لبنانيين أو سوريين".

وطالب بسحل المذنبين على الأرض في الشوارع أمام الناس، موضحًا: "فليجروهم على الأرض في الساحات أمام أعين الجميع"، مضيفًا أن الهاشتاغ الصحيح هو "العدالة للطفل المغتصب".

img

ولم تمر دقائق حتى تدارك الفنان اللبناني خطأه بشأن المطالبة بسحل المذنبين في الشوارع، ليحذف التغريدة على الفور، ويستبدلها بأخرى، طالب خلالها بتنفيذ حكم صارم ضد المتهمين.

ورفض عدد من متابعي النجم اللبناني، الهاشتاغ الجديد، مؤكدين أن الحادث عنصري، حيث قال أحدهم: "اللي اغتصب اغتصبه لأنه سوري ما إله ظهر، بس لو العكس لكان صارت ويلات، العمل شاذ وعنصري بحت".

وأضاف آخر: "يمكن معك حق.. بس يمكن عكتر ما صار وعمبيصير حوادث بشعة بحق السوريين بهالحرب القذرة اللي كل ذنبن فيها إنن سوريين".

ورد آخر يوضح سبب إطلاق هذا الهاشتاغ قائلا: "المقصود من الهاشتاغ عدم ذكر اسم الطفل مشان بالمستقبل ما يتم تداول الاسم ويجي واحد ويقلو انت الشخص كذا او بدون ما يقلو مجرد ما يعرف اسمو يتذكر القصة ويطلع نظرات غريبة ومهينة فنقول طفل سوري افضل ما نقول اسمو ومخصوص انو شكلو ما وضح بالفيديو".

واكتسح هاشتاغ بعنوان "#العدالة_للطفل_السوري" تويتر بآلاف التغريدات، وذلك من أجل تحريك القضية وعدم السكوت عنها، وإجبار السلطات اللبنانية على اتخاذ موقف حازم تجاه المجرمين.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن والدة ضحية الاغتصاب وهي سيدة لبنانية تملك محلا لبيع الخضار لتعول عائلتها بعد طلاقها من زوجها السوري، أمّا الطفل الضحيّة فيعمل في معصرة.

وأكدت الأم أن ابنها تعرّض للتحرش والاغتصاب مرات عديدة، بالإضافة إلى تعذيبٍ نفسي وجسدي.

وكانت المأساة قد انكشفت بعدما انتشر مقطع فيديو كالنار في الهشيم خلال الساعات الماضية، ويظهر فيه طفل يركض هاربا ممن أطلق عليهم عبر وسائل التواصل لقب وحوش بشرية، كما تعلو في الفيديو كلمات واضحة تؤكد صحة الاعتداءات.

وأعلن الإعلامي جو معلوف، سفير جمعية "اتحاد الأحداث" عبر حسابه في تويتر أن مدعي عام البقاع القاضي، منيف بركات، تحرك فورا بعدما تواردت تفاصيل القضية، مكلفا القاضية ناديا عقل بفتح تحقيق. فيما أفادت معلومات أخرى بأن السلطات قد توصّلت فعلا إلى هوية الفاعلين الثلاثة، وألقت القبض عليهم.


 

قد يعجبك ايضاً