نيللي كريم والنجوم يجتمعون من أجل ا...

أخبار النجوم

نيللي كريم والنجوم يجتمعون من أجل القضاء على "ختان الإناث"

تحيي مصر اليوم الوطني للقضاء على ختان الإناث، وقد اختير تاريخ 14حزيران/ يونيو من كل عام، كونه شهد مقتل الطفلة "بدور" على يد طبيبة في محافظة المنيا في مصر عام 2007 أثناء إجراء هذه العملية لها. وأطلق المجلس القومي للمرأة في مصر في هذا اليوم حملة تهدف إلى توعية الأسر في مختلف المحافظات والقرى في البلاد إزاء مخاطر الختان على صحة الفتيات. تحت عنوان "احميها من الختان"، تشمل الحملة 20 محافظة في الفترة الممتدة بين 20 حزيران/ يونيو الحالي و14 تموز/ يوليو المقبل. شارك في الحملة عدد كبير من النجوم الذين أرادوا إيصال الرسالة والتأكيد على أن الختان يؤذي الإناث.

تحيي مصر اليوم الوطني للقضاء على ختان الإناث، وقد اختير تاريخ 14حزيران/ يونيو من كل عام، كونه شهد مقتل الطفلة "بدور" على يد طبيبة في محافظة المنيا في مصر عام 2007 أثناء إجراء هذه العملية لها.

وأطلق المجلس القومي للمرأة في مصر في هذا اليوم حملة تهدف إلى توعية الأسر في مختلف المحافظات والقرى في البلاد إزاء مخاطر الختان على صحة الفتيات. تحت عنوان "احميها من الختان"، تشمل الحملة 20 محافظة في الفترة الممتدة بين 20 حزيران/ يونيو الحالي و14 تموز/ يوليو المقبل.

شارك في الحملة عدد كبير من النجوم الذين أرادوا إيصال الرسالة والتأكيد على أن الختان يؤذي الإناث.

فنشرت الممثلة المصرية نيللي كريم صورة لنفسها على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي وهي تحمل لافتة كُتب عليها "الختان جريمة".

img

واعتمد شريف رمزي الطريقة نفسها، وكتب على الورقة هاشتاغ الحملة: "احميها من الختان".

img

وتفاعل نجوم آخرون مع الحملة افتراضياً أيضاً، نذكر منهم: أمير صلاح الدين ولقاء الخميسي.

img

وبالرغم من الأصداء الإيجابية للحملة إلا أنها تتعرض لانتقادات نظراً لجرأة الموضوع وانعكاسه على المجتمع المصري.

وتحتفل مصر باليوم الوطني للقضاء على ختان الإناث في 14 حزيران/ يونيو من كل عام، سعياً لجعل العالم يعي مدى خطورة ختان الإناث، وتعزيز القضاء على ممارسة هذه العادة الضارة والخطيرة التي تتعرض لها فتاة كل 15 ثانية في مناطق مختلفة من العالم.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن ختان الإناث بمثابة تشويه جزئي أو كلي للأعضاء التناسلية للأنثى دون وجود أسباب علاجية، ولا يعود بمنافع صحية على الأنثى، في حين يعرضها للمشاكل الصحية والنفسية، بجانب كونه نوعا من أنواع العنف ضد المرأة.

وذكرت الأمم المتحدة أنه في العام الحالي 2020، يوجد أكثر من 4 ملايين فتاة في كل أنحاء العالم معرضات لمخاطر ممارسة ختان الإناث، وتشويه أعضائها التناسلية، مضيفة أن هناك 30 بلدا يجري فيها ختان الإناث، حيث تخضع فيها ما لا يقل عن 30% من الفتيات ممن هن دون سن 15 لذلك التشوية، وأن تلك الممارسة تتم منذ أكثر من ألف سنة، وتسعى الأمم المتحدة للقضاء عليها بالكامل بحلول عام 2030، بما يتوافق مع الهدف 5 من أهداف التنمية المستدامة.

 


 

قد يعجبك ايضاً