أخبار النجوم

أروى: هذا أكثر إحساس آلمني كامرأة.. وتكشف عن أغرب عادة عندها

أكدت الإعلامية اليمنية أروى أن الحظر الصحي المفروض للوقاية من فيروس كورونا هو عبارة عن نعمة من رب العالمين لا يدركها بعض الناقمين من الجلوس في البيت. وأضافت أروى أنه بالرغم من أن الناس مجتمعون كعائلة واحدة، كانت تسمع بعض النساء يقلنَ "أنا زهقت لأن زوجي واولادي في وجهي 24 ساعة". وأوضحت:" بالنسبة لي إحساسي عكس ذلك تماما لأنني كنت أعيش بمفردي فترة الحجر فكان شيئا صعبا ودمه تقيل على قلبي، كنت اشعر بأن زوجي وابنتي يحتاجان لي، وللأسف لم أستطع فعل شيء، كذلك أكثر إحساس آلمني كامرأة وزوجة ‏عندما عدت إليهما فقد أدركت قيمة أن أكون مع زوجي وابنتي

أكدت الإعلامية اليمنية أروى أن الحظر الصحي المفروض للوقاية من فيروس كورونا هو عبارة عن نعمة من رب العالمين لا يدركها بعض الناقمين من الجلوس في البيت.

وأضافت أروى أنه بالرغم من أن الناس مجتمعون كعائلة واحدة، كانت تسمع بعض النساء يقلنَ "أنا زهقت لأن زوجي واولادي في وجهي 24 ساعة".

وأوضحت:" بالنسبة لي إحساسي عكس ذلك تماما لأنني كنت أعيش بمفردي فترة الحجر فكان شيئا صعبا ودمه تقيل على قلبي، كنت اشعر بأن زوجي وابنتي يحتاجان لي، وللأسف لم أستطع فعل شيء، كذلك أكثر إحساس آلمني كامرأة وزوجة ‏عندما عدت إليهما فقد أدركت قيمة أن أكون مع زوجي وابنتي حتى لو كنا محبوسين في علبة، فهي حياة جميلة والحمد لله، وربنا يديمها‏.

وأكملت في تصريحات صحافية:" ربما تكون هذه الفترة الصعبة رسالة لناس كثيرة لم تقدر النعمة وهم مع بعضهم البعض، ولكن اذا ابتعدوا لكانوا قدروا قيمتها".

وتحدثت أروى عن أغرب عادة عندها بالقول:" أغرب عادة فيني ‏والتي أحس أنها عادة لطيفة هي أنني أرغب أن أعيش في أوقات كثيرة على طبيعتي من خلال خروجي بشكل مختلف عن الشكل الذي اظهر به في التلفزيون، بمعنى أن اخرج من بيتي بدون مكياج اثناء التسوق أو ذهابي إلى عيادة الطبيب على سبيل المثال، والتقي بالناس في الأماكن العامة فيسألوني ‏أنت اروى المذيعة؟ فأنكر نفسي وأقول لهم لست اروى، والغريبة أنهم يعرفونني حتى وانا ارتدي الكمامة»، وبالرغم من أنني لا أحب فعل ذلك ولكن اعتبرها طريقة للحفاظ على خصوصيتي، والمضحك أن الكثير منهم يعتذرون لي ويقولون أنك تشبهي أروى بشكل كبير.

وعلقت الإعلامية على دخولها تطبيق التيك توك واسع الانتشار في الوقت الحالي:" ‏بالنسبة التيك توك ‏فأنت جئت على الوجع، فهو بالنسبة لي من اهم برامج السوشيال ميديا، وأنا كنت من اوائل الفنانات اللاتي دخلن عليه وقدمن فيديوهات، وهذا تحد، وحتى بالخليج كنت أول واحدة تقدم على ذلك".

وأضافت أروى:" بالنسبة لي التيك توك متنفس لأنني أحب التقليد، وعمل كراكترات من خلال الفويس، فقد سهل علي الأمور، حيث كنت أقوم بتركيب الكاركتر على الصوت، والموضوع حلو جدا وجاءني في وقت كنت معزولة في بدبي ولم استطع العودة إلى ‏لبنان، وكنت أعيش بمفردي، فكان التيك توك المتنفس الوحيد لي بسبب الفراغ وعدم وجود أي شيء آخر افعله، ففي العادي قبل أزمة «كورونا كنت انشر ‏فعاليات أعمالي التي أصورها، أما الآن فكلنا نجلس في البيت ولا نفعل شيئا سوى الطبخ، ولم أرغب بأن أتحول إلى الشيف أروى وأصور ‏كل شوية طبخة، فوجدت نفسي في برنامج التيك توك وسأستمر فيه".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً