أخبار النجوم

مريم الصالح للوافدين في الكويت: ليش كل هذا الحقد والخراب (فيديو)

أعربت الفنانة الكويتية مريم الصالح عن استيائها من تصرفات بعض الوافدين بالكويت، موضحة أنه بالرغم من المعاملة الحسنة وإكرام بلدها لهم إلا أنهم حاقدون ومخربون بحسب وصفها. وقالت، في تصريحات تلفزيونية: "الله يرفع عنا الكورونا ويرفع عنا الصفة اللي مو زينة وهي تجار الإقامات والله يسامحهم على اللي عملوه فينا.. هالآلاف المؤلفة الي جابوهم وكوموهم وحاليا الكويت اللي بتدفع تمنهم". وأضافت: "نتمنى من رب العالمين كل بلد تأخذ شعبها لأن الكويت صغيرة وشعبها قليل والوافدين حوالي ٣.٥ مليون وإحنا ما نقدر مهما كان في مادة نتحمل هذا العدد الكبير، تدخل مستشفى ما تلاقي مكان، الناس في الممرات". واختتمت: "يعني نحن

أعربت الفنانة الكويتية مريم الصالح عن استيائها من تصرفات بعض الوافدين بالكويت، موضحة أنه بالرغم من المعاملة الحسنة وإكرام بلدها لهم إلا أنهم حاقدون ومخربون بحسب وصفها.

وقالت، في تصريحات تلفزيونية: "الله يرفع عنا الكورونا ويرفع عنا الصفة اللي مو زينة وهي تجار الإقامات والله يسامحهم على اللي عملوه فينا.. هالآلاف المؤلفة الي جابوهم وكوموهم وحاليا الكويت اللي بتدفع تمنهم".

وأضافت: "نتمنى من رب العالمين كل بلد تأخذ شعبها لأن الكويت صغيرة وشعبها قليل والوافدين حوالي ٣.٥ مليون وإحنا ما نقدر مهما كان في مادة نتحمل هذا العدد الكبير، تدخل مستشفى ما تلاقي مكان، الناس في الممرات".

واختتمت: "يعني نحن ما نطردهم بس يعطونا فرصة نشم نفسنا على ما الله يرفع البلاء عنا وبعدين نرجع نستقدمهم.. لكن بعضهم يخربون ويكسرون في المدارس.. ليش هذا الحقد.. إحنا طول عمرنا نعاملكم معاملة جيدة.. ليش هذه الأذية يا أخي بلد أكلت وعشت فيها وربحت فيها وبنيت بيوت ومنتجعات في ديرتك.. ليش تشتم وليش تعض الإيد التي أحسنت إليك؟".

وكانت الفنانة الكويتية حياة الفهد قد أثارت جدلا وانتقادات حادة بين مواطنيها والجمهور العربي بعد تصريحاتها التي وصفت بالمسيئة عن "الوافدين"؛ إذ طالبت حينها بترحيل العمالة الوافدة من بلادها، وعبرت عن غضبها الشديد كونهم يزيدون الأعباء والضغط على الدولة، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، لتتعرض الفهد على إثر تصريحاتها لهجوم واسع من قبل الجمهور والنقاد حتى زملائها في الوسط الفني والإعلامي؛ إذ وصفها الكثيرون بالعنصرية.

وبعدها تراجعت حياة الفهد، عن تصريحاتها التي أثارت جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، وعرضتها للانتقادات الحادة.

تصريحات الفهد، تُرجمت على أنها عنصرية تجاه الوافدين المصابين بالفيروس القاتل، ما فتح عليها نيران الهجوم وسط شعور بخيبة الأمل في الفنانة التي جمهورها ممتد بالدول العربية.

وأكدت الفهد خلال تصريحات تلفزيونية، أنه أسيء فهم تصريحاتها وترجمت بشكل خاطئ، مشددة على أنها لم تقصد إهانة الوافدين أو التعامل معهم بعنصرية، إلا أن خوفها من زيادة تفشي الوباء جعلها تطالب بتخفيف العبء عن الكويت لمدة محددة ثم العودة مرة أخرى حينما يُزال البلاء.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً