\u0627\u0628\u0646\u0629 \u0645\u062d\u0645\u062f \u0631\u0645\u0636\u0627\u0646 \u0641\u064a \

أخبار النجوم

ابنة محمد رمضان في "البرنس" تكشف كيف أتقنت مشهد "البكاء" (فيديو)

كشفت الطفلة فريدة حسام والمعروفة إعلاميًا بـ"مريم البرنس"، كواليس بكائها في المشهد الشهير الذي حصد إعجاب الجمهور، بمسلسل "البرنس" والذي يعرض في السباق الرمضاني هذا العام. وقالت فريدة خلال استضافتها ببرنامج "التاسعة مساء" مع الإعلامي وائل الإبراشي: "بكيت بسبب ماما، المخرج محمد سامي تعمد إبعادها عني وذلك أشعرني بالخوف لذلك بكيت بشدة وأنا أبحث عنها". وأعربت الطفلة عن شعورها بالخوف الشديد من الفنان أحمد زاهر أثناء سحبها من السيارة ودفعها بالشارع مما دفعها للانهيار أكثر. وأضافت أنه فور انتهاء المشهد قام أحمد زاهر بتقبيل يدها ورأسها وأعرب عن أسفه الشديد لدفعها بقوة، قائلا لها: "إحنا بنمثل يا فريدة وأنا أسف

كشفت الطفلة فريدة حسام والمعروفة إعلاميًا بـ"مريم البرنس"، كواليس بكائها في المشهد الشهير الذي حصد إعجاب الجمهور، بمسلسل "البرنس" والذي يعرض في السباق الرمضاني هذا العام.

وقالت فريدة خلال استضافتها ببرنامج "التاسعة مساء" مع الإعلامي وائل الإبراشي: "بكيت بسبب ماما، المخرج محمد سامي تعمد إبعادها عني وذلك أشعرني بالخوف لذلك بكيت بشدة وأنا أبحث عنها".

وأعربت الطفلة عن شعورها بالخوف الشديد من الفنان أحمد زاهر أثناء سحبها من السيارة ودفعها بالشارع مما دفعها للانهيار أكثر.

وأضافت أنه فور انتهاء المشهد قام أحمد زاهر بتقبيل يدها ورأسها وأعرب عن أسفه الشديد لدفعها بقوة، قائلا لها: "إحنا بنمثل يا فريدة وأنا أسف وحقك عليا وإنتي أشطر ممثلة" حسب قولها.

من جانبه، قال المخرج محمد سامي، إن سر تألق فريدة حسام بمسلسل "البرنس"، هو موهبتها وذكاؤها في تأدية الدور أمام الكاميرا رغم صغر سنها، مؤكدًا أن التعامل مع الأطفال يتطلب سياسة معينة مثل إحساسهم بالشعور بالأمان.

وقال سامي خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج، إن بكاء الطفلة فريدة حسام في مسلسل "البرنس"، والذي تصدر تريند موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، كان حقيقياً.

وتابع: "تعمدت أن أبعد عنها والدتها، وعندما وجدت نفسها وسط الموقف ووالدتها غير موجودة خلف الكاميرا، ولا تعلم متى ستنتهي.. بكت بشكل حقيقى.. بكت لأنها لم تجد والدتها أمامها وهنا كان المشهد حقيقيًا".

وشهدت أحداث الحلقة الـ19 من مسلسل البرنس بطولة الفنان محمد رمضان تصاعدا كبيرا، حيث بدأت بالمشهد الأخير من حلقة أمس الاثنين، بتخلص فتحي من "مريم" بنت أخيه رضوان "محمد رمضان" وتركها في الشارع عقب زيارته هو وأشقاؤه له في السجن وتوقيعه على بيع المنزل ووصيته لهم بإكرام ابنته ولكن فتحي ألقاها في الشارع هو وأخواته في مشهد أثر بشكل كبير على المشاهدين.

كما شهدت الحلقة عودة فتحي إلى المنزل وسألته والدته "نجيه" وزوجة أبيه "سلوى عثمان" عن مريم بنت رضوان فقال شقيقه عبد المحسن "الفنان إدوارد" إنه "رماها في الشارع" لتصرخ فيه شقيقته نورا وتحاول قتله بسكين وتفشل وتجري على بيت علا "الفنانة نور اللبنانية" وتبلغها بأن فتحي ألقى ابنة رضوان في الشارع، لتذهب علا إلى فتحي وتتشاجر معه وتصيبه بجرح كبير في رأسه، ويحاول ضربها فتدافع عنها شيماء "الفنانة دنيا عبد العزيز" زوجته الأولى وتقف بجانب علا وتطلب منه الطلاق فيطلقها أمام "المارين بالشارع".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً