جان يامان يشغل بال النساء في إسباني...

أخبار النجوم

جان يامان يشغل بال النساء في إسبانيا رغم أجواء كورونا القاسية!

تربع الفنان التركي المثير للجدل، جان يامان، في صدارة قائمة الفنانين؛ إذ تفضل النساء في إسبانيا قضاء فترة الحجر المنزلي معه في هذه الأيام، من أجل الوقاية من فيروس كورونا المستجد الذي يتفشى بشكل كبير في الدولة الأوروبية. وقالت صحيفة "تقويم" التركية، اليوم الأربعاء، إن جان يامان تفوق على نجوم من هوليوود وكذلك من إسبانيا وتركيا، في الاستفتاء الذي تم إجراؤه لمعرفة من تفضل الإسبانيات من النجوم لقضاء فترة الحجر المنزلي معه في هذه الظروف الصعبة التي يعشنها. وكغيره من النجوم يعيش جان يامان في الحجر المنزلي، يحاول استغلال وقته والتواصل مع جمهوره، حيث أعلن قبل أيام قليلة أنه يتعلّم

تربع الفنان التركي المثير للجدل، جان يامان، في صدارة قائمة الفنانين؛ إذ تفضل النساء في إسبانيا قضاء فترة الحجر المنزلي معه في هذه الأيام، من أجل الوقاية من فيروس كورونا المستجد الذي يتفشى بشكل كبير في الدولة الأوروبية.

وقالت صحيفة "تقويم" التركية، اليوم الأربعاء، إن جان يامان تفوق على نجوم من هوليوود وكذلك من إسبانيا وتركيا، في الاستفتاء الذي تم إجراؤه لمعرفة من تفضل الإسبانيات من النجوم لقضاء فترة الحجر المنزلي معه في هذه الظروف الصعبة التي يعشنها.

وكغيره من النجوم يعيش جان يامان في الحجر المنزلي، يحاول استغلال وقته والتواصل مع جمهوره، حيث أعلن قبل أيام قليلة أنه يتعلّم اللغة الإسبانية للاستفادة من وقته.

ونشر الفنان التركي عبر حسابه على إنستغرام مجموعة من الكتب الإسبانية، وشجّع متابعيه على البقاء في المنزل للحدّ من انتشار فيروس كورونا.

كما طلب من متابعيه في إيطاليا أن يقترحوا عليه أسماء أفلام إيطالية، وذلك لتمضية وقته بطريقة مختلفة.

وفي الشأن الدرامي الذي توقف في تركيا وعدد من الدول بسبب الفيروس؛ فإن جان يامان ينتظر المشاركة في مسلسل "السيد الخطأ" الذي ستنتجه شركة "Gold Film"، وتشاركه في البطولة الفنانة أوزجي جوريل، حيث تتواصل الشركة حاليًا مع الممثلين المشاركين في العمل عبر الإنترنت، نتيجة منع التجمعات.

وذكرت صحف تركية أن العمل الدرامي سيبدأ تصويره في شهر أيلول/سبتمبر المقبل، وهو من إخراج دنيز يورولمازار.

وبالعودة إلى إسبانيا، فإنها تتعرض لكارثة بسبب فيروس كورونا، حيث أعلنت اليوم الأربعاء عن وفاة 757 شخصا خلال 24 ساعة، في ثاني يوم يشهد ارتفاعا في الوفيات؛ ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 14555 وفاة، بينما كانت البلاد شهدت مؤشرات انخفاض الأسبوع الماضي، وفق وزارة الصحة.

وارتفع عدد الإصابات المثبتة في هذه الدولة الأكثر تأثرا بالوباء بعد إيطاليا، بدوره ليبلغ 146690. كما ارتفع عدد الوفيات اليومية للمرة الأولى الثلاثاء بعد انخفاضه لأربعة أيام متتالية، بعدما بلغت ذروته الخميس الماضي مع تسجيل 950 وفاة.

وفرضت الحكومة الإسبانية في 14 مارس تدابير إغلاق هي الأقسى في أوروبا للحد من انتشار الفيروس مع السماح للأشخاص بالخروج من منازلهم فقط للعمل وشراء الطعام والحصول على الرعاية الطبية.