طارق العلي يعلق على أزمة حياة الفهد.. هل لطف الأجواء بعد إهانتها؟
مشاهير أخبار المشاهير
06 أبريل 2020 7:56

طارق العلي يعلق على أزمة حياة الفهد.. هل لطف الأجواء بعد إهانتها؟

avatar أسماء حلمي

علقّ الفنان الكويتي طارق العلي على التصريحات المثيرة للجدل التي أطلقتها مواطنته الفنانة القديرة حياة الفهد بشأن الوافدين بالكويت وأحدثت جدلًا كبيرًا على مدار الأيام الماضية، موضحًا أن حياة الفهد ستظل ”أيقونة“ الكويت مهما حدث.

ويبدو أن تعليق طارق العلي جاء لتلطيف الأجواء بينه وبين الفنانة حياة الفهد، في ظل وقوع خلافات بينهما، سابقًا وتحدث عنها ”العلي“ قائلًا إن الخلاف بينهما بدأ عندما كان رئيس نقابة الفنانين الكويتيين، حيث اختلقت معه الكثير من المشاكل وقال وقتها: ”لن أرد عليها لأنها امرأة عجوز لا تهمني أبدًا“.

وتابع طارق العلي في تصريحات متلفزة، على قناة atv الكويت أنه قد يكون هناك اختلاف في الرأي مع حياة الفهد أو اتفاق معها إلا أن هذا لا يعطي أحدا الحق في أن يتحدث عنها بأقوال ليست طيبة لأن عاداتنا هي احترام الكبير في السن.

ووجّه طارق العلي، الشكر للفنان أشرف زكي نقيب الممثلين المصريين الذي وجّه الفنانين المصريين بعدم الحديث بشأن تصريحات حياة الفهد، موضحًا أن هذا شيء جيد لإنهاء الأزمة.

وأكد طارق العلي، أن حياة الفهد لم تقصد من وراء تصريحاتها الإساءة لأي جالية من الجاليات الموجودة بالكويت موضحًا أنها لم تحدد جنسية أحد، وأضاف: ”نحن في أزمة كورونا وحياة كانت تتحدث بلهجتها الشعبية الكويتية وهناك ألفاظ فهمت خطأ“.

وبيّن طارق العلي، أنه لابد أن نلتمس العذر للفنانة حياة الفهد كونها مواطنة تتحدث بدافع وطني عن بلدها وما تعانيه، منوهًا أنها تحدثت بسبب حرقة قلبها على بلدها بسبب الوباء المنتشر وأشار إلى أن المصريين ليسوا مقصودين خصيصًا بتصريحاتها.

وفسّر ”العلي“ حديث حياة الفهد بأنها كانت موجهة لتجار الإقامة دون الإشارة إلى من يجلبون من عمالة، وأوضح أنها هوجمت بأنها ”عنصرية“ ولكن حديثها لم يكن بقصد الإساءة ونيتها بها تعبير شعبي لا يحمل إهانة.

وأوضح طارق العلي، أن مسلسله ”أول ديسمبر“ تم وقف تصويره تمامًا وفقًا لأوامر وتوجيهات المسؤولين لحين الحصول على أمر جديد باستئناف التصوير، وذلك بسبب الأزمة العالمية بانتشار فيروس كورونا المستجد ”كوفيد – 19“.

وكانت الممثلة الكويتية أثارت انتقادات نشطاء من الكويتيين والعرب على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما طالبت بترحيل العمالة الوافدة من بلادها، حيث عبرت عن غضبها الشديد كونهم يزيدون الأعباء والضغط على الدولة، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد ”كوفيد – 19“.