عبير شمس الدين تظهر مع أطفالها لأول...

أخبار النجوم

عبير شمس الدين تظهر مع أطفالها لأول مرة داخل المنزل.. وتوجه رسالة!

شاركت النجمة السورية عبير شمس الدين حصريا مع موقع "فوشيا" مقطع فيديو يوثق يومياتها ولحظاتها التي تقضيها في منزلها بالعاصمة السورية دمشق في ظل الحجر الصحي المفروض حاليا، ولأول مرة بمشاركة أطفالها الذين تبعدهم النجمة شمس الدين عن الإعلام. ووجهت الفنانة السورية عبر الفيديو كلمة لجمهورها ولمتابعي "فوشيا" حول هذه الأوقات القاسية التي نمر بها جميعا في كل دول العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، وكيف يمكننا تجاوزها، ومحاولة استثمار كل شيء لقضاء أوقات ممتعة بعيدة عن الإحباط أو الاكتئاب أو الحزن . وظهرت شمس الدين في الفيديو بروحها المرحة، وجانبها الإنساني الذي يكون بعيدا عن الجمهور كما جميع المشاهير في

شاركت النجمة السورية عبير شمس الدين حصريا مع موقع "فوشيا" مقطع فيديو يوثق يومياتها ولحظاتها التي تقضيها في منزلها بالعاصمة السورية دمشق في ظل الحجر الصحي المفروض حاليا، ولأول مرة بمشاركة أطفالها الذين تبعدهم النجمة شمس الدين عن الإعلام.

ووجهت الفنانة السورية عبر الفيديو كلمة لجمهورها ولمتابعي "فوشيا" حول هذه الأوقات القاسية التي نمر بها جميعا في كل دول العالم بسبب فيروس كورونا المستجد، وكيف يمكننا تجاوزها، ومحاولة استثمار كل شيء لقضاء أوقات ممتعة بعيدة عن الإحباط أو الاكتئاب أو الحزن .

وظهرت شمس الدين في الفيديو بروحها المرحة، وجانبها الإنساني الذي يكون بعيدا عن الجمهور كما جميع المشاهير في تفاصيلها اليومية والحياتية.

وأوضح الفيديو طبيعتها الجميلة من خلال لهوها مع أطفالها وشغبهم معها، والعلاقة الحميمة والصداقة التي تتعامل بها معهم حتى في الدراسة ومحاولة متابعتهم في تعليمهم.

وخلال الفيديو أيضا ظهرت شمس الدين وهي تمارس رياضات مختلفة منها المشي ورياضة الأثقال كل هذا في إطار سعيها إلى تجاوز هذه المرحلة من أوقات الحجر الصحي داخل المنزل للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

دراما 2020

من جانب آخر؛ تظهر الفنانة السورية عبير شمس الدين على صعيد الدراما التلفزيونية في شهر رمضان المقبل بمسلسل "يوما ما" إخراج عمار تميم بشخصية تعيش ظروفا مختلفة، وحالة من عدم الاكتراث حول ما يحدث معها.

والعمل دراما اجتماعية، مكتوب بطريقة مختلفة ويحمل النص خصوصيته وجماليته من خلال طريقة تناول الأحداث وطرحها. يتحدث عن عائلة يصيب الفراق أفرادها لسبب معين. وتؤدي فيه شخصية "رهام" وهي امرأة متسلطة وقوية الشخصية، تسعى إلى مصادرة آراء وأفكار الآخرين ومشاعرهم، ولا تكترث إلا بما تريده هي ومصلحتها غير آبهة بما يحدث حولها حتى أنها عندما تفقد ابنتها لا تتأثر بفقدانها لكنها مع نهاية العمل تلاقي مصيرا سيئا، وتعاني من نتيجة ما اقترفت وفعلت خلال حياتها.