مالديني وابنه وديبالا وزوجته يصابون...

أخبار النجوم

مالديني وابنه وديبالا وزوجته يصابون بفيروس كورونا.. إليك التفاصيل!

فاجأ نادي ميلان الإيطالي الجمهور بإصابة الأسطورة بولو مالديني وابنه دانيال بفيروس كورونا المستجد، مساء السبت، والذي يتفشى في إيطاليا بشكل مخيف. وقال ميلان في بيان له: "يؤكد ميلان أن مديره الفني باولو مالديني كان على اتصال بشخص مصاب بفيروس كورونا وبدأ يظهر عوارض الفيروس. تم إخضاعه لاختبار المسحة الجمعة وجاءت النتيجة إيجابية. كما كان الاختبار إيجابيا ايضا لابنه دانيال، مهاجم فريق الشباب في ميلان والذي كان يتدرب سابقا مع الفريق الاول". وأوضح النادي أن باولو ودانيال أنهيا فترة حجر صحي لمدة أسبوعين في المنزل دون اتصال بالآخرين، وسيبقيان في الحجر حتى الشفاء السريري. ليس هذا فحسب؛ فقد أعلن نادي

فاجأ نادي ميلان الإيطالي الجمهور بإصابة الأسطورة بولو مالديني وابنه دانيال بفيروس كورونا المستجد، مساء السبت، والذي يتفشى في إيطاليا بشكل مخيف.

وقال ميلان في بيان له: "يؤكد ميلان أن مديره الفني باولو مالديني كان على اتصال بشخص مصاب بفيروس كورونا وبدأ يظهر عوارض الفيروس. تم إخضاعه لاختبار المسحة الجمعة وجاءت النتيجة إيجابية. كما كان الاختبار إيجابيا ايضا لابنه دانيال، مهاجم فريق الشباب في ميلان والذي كان يتدرب سابقا مع الفريق الاول".

وأوضح النادي أن باولو ودانيال أنهيا فترة حجر صحي لمدة أسبوعين في المنزل دون اتصال بالآخرين، وسيبقيان في الحجر حتى الشفاء السريري.

ليس هذا فحسب؛ فقد أعلن نادي يوفنتوس الإيطالي أيضا إصابة مهاجمه الأرجنتيتي باولو ديبالا بفيروس كورونا، وحالته العامة جيدة حتى الآن.

وكتب ديبالا البالغ من العمر 26 عاما في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي "أردت أن ابلغكم أننا (مع شريكته أوريانا ساباتيني) تلقينا نتائج فحص فيروس كوفيد-19.. وجاءت النتائج ايجابية. لحسن الحظ نحن في حال ممتازة. شكرا على رسائلكم". ليرد النادي الإيطالي على تغريدة ديبالا قائلا: "نحن فريق واحد، باولو!".

وأصدر متصدر الدوري بيانا جاء فيه: "يخضع ديبالا لحجر طوعي في بيته منذ الأربعاء 11 مارس. سيبقى خاضعا للمراقبة، بحسب النظام المعتاد. هو بخير ولا يعاني من أعراض".

ويعد ديبالا اللاعب الثالث من يوفنتوس الذي تعلن إصابته بالفيروس، بعد لاعب وسطه الفرنسي بليز ماتويدي والمدافع دانييلي روغاني.

وكان روغاني أول لاعب من دوري الدرجة الأولى الإيطالي يعلن عن إصابته بالفيروس الذي وصل عدد ضحاياه في العالم إلى نحو 13 ألف شخص حتى السبت، مما أدى إلى وضع الفريق وطواقمه الفنية والطبية وحتى رئيس النادي أندريا أنييلي في الحجر الصحي الطوعي.

وتعتبر إيطاليا أكثر الدول تضررا بفيروس "كوفيد-19" في أوروبا، وقد أعلنت وقف النشاط الرياضي كاملا حتى الثالث من أبريل، ضمن سلسلة إجراءات قاسية شملت إغلاق كل المتاجر باستثناء الصيدليات وتلك التي تبيع المنتجات الغذائية. وحتى مساء السبت، أعلنت إيطاليا تسجيل 4825 وفاة و53,578 إصابة بالفيروس.