الأزمات تلاحق جان يامان.. فماذا حدث...

أخبار النجوم

الأزمات تلاحق جان يامان.. فماذا حدث معه مجددا؟

لا تزال الأزمات تتصدر حياة النجم التركي جان يامان، فرغم أنه كان يمتلك آخر بصيص أمل ليكون موجودا هذا العام ضمن شاشة التلفزيون، بعد إيقافه عن العمل في تركيا وتأجيل تصوير مسلسله حتى أيلول/سبتمبر القادم، إلا أن النجم التركي فقد هذا البصيص مؤخرا. وبحسب صفحات المشاهير المهتمة بأخبار النجوم، فقد اعتذر النجم التركي عن تصوير برنامج " survivor" أو "الناجون" والذي كان من المفترض أن يبدأ تصويره خلال هذه الأيام في إيطاليا. وعن السبب الذي دفعه لذلك فقد أشارت وسائل إعلامية إلى أن يامان رفض العرض بعدما علم بأنه سيكون مجرد "co-host" أو "مذيع مساعد"، وأن يتشارك التقديم مع مقدم

لا تزال الأزمات تتصدر حياة النجم التركي جان يامان، فرغم أنه كان يمتلك آخر بصيص أمل ليكون موجودا هذا العام ضمن شاشة التلفزيون، بعد إيقافه عن العمل في تركيا وتأجيل تصوير مسلسله حتى أيلول/سبتمبر القادم، إلا أن النجم التركي فقد هذا البصيص مؤخرا.

وبحسب صفحات المشاهير المهتمة بأخبار النجوم، فقد اعتذر النجم التركي عن تصوير برنامج " survivor" أو "الناجون" والذي كان من المفترض أن يبدأ تصويره خلال هذه الأيام في إيطاليا.

وعن السبب الذي دفعه لذلك فقد أشارت وسائل إعلامية إلى أن يامان رفض العرض بعدما علم بأنه سيكون مجرد "co-host" أو "مذيع مساعد"، وأن يتشارك التقديم مع مقدم البرنامج الرئيسي، وهو ما اعتبره يامان أنه لا يليق به ولا بمسيرته الفنية.

وفي حين كان يامان يحاول إبعاد الصحافة عن المواضيع الخلافية التي أثارها متفائلا بهذا البرنامج والذي روج له كثيرا، جاء قرار إلغاء مشاركته ليشكل صدمة لمتابعيه.

وكانت وسائل إعلامية أشارت إلى أن القناة أصدرت قرارها ذلك بعدما فضلت أن تختار مقدما سابقا يمتلك خبرة في هذا المجال.

يذكر أن يامان أنهى قبل أسبوعين تقريبا خدمته العسكرية الإجبارية في مدينة أزمير، والتي استمرت لمدة 21 يوما مستفيدا من خدمة البدل المادي الذي يقلص من مدة الخدمة الإجبارية، وكان من المتوقع أن يذهب إلى إيطاليا لتصوير البرنامج، ويبقى هناك إلى حين عودته إلى أعماله في تركيا، بعدما تم منعه من الإدلاء بأي تصريحات صحافية أو تلفزيونية، وذلك بعد تردد عدد من النجمات مشاركته بطولة أي عمل إثر تصريحاته المسيئة.

كما كان يامان قد أعلن عودته بعدها إلى نشاطه عبر إنستغرام، عندما نشر صورة له وهو يرتدي الزي العسكري ويقف إلى جانب والدته معانقا إياها، فيما بدت ملامحه مختلفة بالإضافة إلى نحافته، وعلق عليها قائلا: "أمي الحبيبة".

ولفتت حينها والدة يامان الأنظار، خصوصا بعدما اعتبر كثير من متابعيه أنها تبدو صغيرة في السن وشابة، لدرجة أن البعض ظن بأنها شقيقته واستبعد أن تكون من تظهر في الصورة والدته.