فجر السعيد ترد مباشرة على طبيبها بش...

أخبار النجوم

فجر السعيد ترد مباشرة على طبيبها بشأن عملية تكميم فاشلة وراء مرضها!

كشفت الإعلامية الكويتية فجر السعيد عن صورة صادمة بعد تساقط شعرها خلال رحلة علاجها التي استمرت على مدار 5 أشهر بين الكويت وفرنسا. وظهرت الإعلامية الكويتية في الصورة، وهي تعاني من تساقط الشعر في مؤخرة الرأس على مشارف الوصول إلى الصلع، وأرفقت الصورة بتعليق قالت فيه: "قبل لا أسوي العملية الأخيرة كان شعري بهذا الشكل وبعد العملية تساقط من الأمام كله بشكل غريب لا أعلم سببه إلا أنه نتيجة عكسية للدواء... والآن الحمد لله بدا ينبت شوي شوي ولكن لازال هناك فراغات... رفضت أن أدع من تقوم على تسريح شعري أن تضع لي خصلات شعر لتغطية الفراغات أًو حتى بودر

كشفت الإعلامية الكويتية فجر السعيد عن صورة صادمة بعد تساقط شعرها خلال رحلة علاجها التي استمرت على مدار 5 أشهر بين الكويت وفرنسا.

وظهرت الإعلامية الكويتية في الصورة، وهي تعاني من تساقط الشعر في مؤخرة الرأس على مشارف الوصول إلى الصلع، وأرفقت الصورة بتعليق قالت فيه: "قبل لا أسوي العملية الأخيرة كان شعري بهذا الشكل وبعد العملية تساقط من الأمام كله بشكل غريب لا أعلم سببه إلا أنه نتيجة عكسية للدواء... والآن الحمد لله بدا ينبت شوي شوي ولكن لازال هناك فراغات... رفضت أن أدع من تقوم على تسريح شعري أن تضع لي خصلات شعر لتغطية الفراغات أًو حتى بودر لتغطية الفراغ.. قناعتي بأن هذه الفراغات ما هي إلا مرحلة من مراحل حياتي لابد أن أعيشها بكل تفاصيلها وعندما أتطور أشعر بهذا التطور واستمتع بكل تفاصيله ... #الحمد لله".

img

يأتي هذا بعد ساعات من تصريحات للجراح الفرنسي ألكسندر رولت الذي تولى عملية إنقاذ حياة السعيد من موت محقق، وكشفه حقيقة مرضها الذي حير الأطباء وجمهورها وأكد أن عملية تكميم فاشلة وراء مرضها.

وتحدث الجراح الفرنسي في تصريحات لجريدة القبس الكويتية، عن تفاصيل بداية رحلة علاجها منذ أن وصلت الإعلامية الكويتية إلى باريس بعد 10 أيام من خضوعها لعملية تكميم وصفها بالفاشلة، موضحا أنه وبنتائج التحاليل والإشاعات التي طلبها تبين له حقيقة التشخيص، وهي أن فجر السعيد تحمل جرثومة خطيرة للغاية، وفقا لتعبيره.

وأشار ألكسندر رولت إلى أنه تحمل مسؤولية إجراء ما أسماه "عملية الإنقاذ"، بعدما أوصى بعمل بعض التحاليل والأشعة ليتسنى له الوقوف على الوضع الصحي لها، والذي وصفه بـ"السيئ للغاية وذي طابع صعب ومعقد"، مشيرا إلى أن حالتها كانت آخذة في التدهور بشكل سريع، معتبرا أن قراره بإجراء تلك العملية كان ملهما وتسبب في إنقاذ الإعلامية الكويتية من "حلق الموت".

وتطرق الجراح الفرنسي إلى تفاصيل العملية، مؤكدا أنه أجراها عن طريق الجراحة وليس المنظار للتعامل مع جرثومة كامنة داخل خيوط الجهاز الهضمي، وكان الوضع الصحي للسعيد ليس على ما يرام نظرا لأنها كانت تعاني من آثار جراحة التكميم، مضيفا: "كانت مفتوحة تماما مع التهابات خطيرة للغاية ولم يسبق لي مشاهدتها طوال حياتي العملية وكنت مضطرا للقيام بهذه الجراحة الخطيرة ووضع الأمعاء على مستوى الجلد"، منوها إلى أنه اضطر إلى ترك بعض الجروح مفتوحة على مدى أسابيع.

وأعرب رولت عن فخره باتخاذ هذا القرار بإجراء العملية على مسؤوليته الشخصية، لأنه ثبت مع الأيام تحسن حالة فجر الصحية، ما أهّلها لمغادرة العناية المركزة بعد 3 أسابيع من عملية الإنقاذ، لافتا إلى أنه وبعد 3 أشهر من العملية الأولى تمكن من إعادة وضع الجهاز الهضمي بالكامل إلى وظيفته الطبيعية.

وأوضح الجراح أنه اعتمد في عملية إنقاذ السعيد على ما أسماه بالمثلث الذهبي، وهو مواجهة التحديات التي تقف أمام سلامة المريض، ثم تنفيذ القرارات الجراحية من دون إبطاء فيما يسمى بعملية إنقاذ حياة، ومن ثم يأتي دور إرادة المريض، وتجسد ذلك في مواجهته ما كان يهدد حياة السعيد ومسارعته في تنفيذ قرار الجراحة، ومن ثم ساعدت إرادة فجر في تجاوز مرحلة الخطورة.

وعادت الإعلامية الكويتية إلى بلادها في ديسمبر الماضي وقوبلت لدى وصولها إلى مطار سعد العبد الله في الكويت بحفاوة كبيرة، حيث كان هناك حشد كبير من محبيها في انتظارها. وتحدثت السعيد في لقاء تلفزيوني سابق عن وضعها الصحي ومدى صعوبة حالتها، لافتة إلى أنها دخلت في غيبوبة ورفضت بعض المستشفيات التعامل مع حالتها، حتى تم إدخالها إلى مستشفى في باريس.