هاري وميغان يرفضان دعوة لحضور مهرجا...

أخبار النجوم

هاري وميغان يرفضان دعوة لحضور مهرجان الأوسكار.. هل يخشيان الإحراج؟

رغم أنهما الآن ليسا عضوين ملكيين ولكن تلقى الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، دعوة من القائمين على مهرجان توزيع جوائز الأوسكار لحضور الحفل المقرر إقامته اليوم الأحد، وتقديم جائزة أفضل صورة في دورة المهرجان الـ92. وأفادت تقارير صحفية بريطانية، أن منظمي المهرجان كانوا يأملون في حضور الأمير هاري وزوجته، لكن الثنائي وعلى الرغم من سعادتهما بتلقي الدعوة إلا أنهما رفضا الحضور. ولم يتم الإفصاح عن سبب رفضهما الحضور، ولكن هناك تكهنات بأن الأمير هاري وزوجته قد يخشيان التعرض للإحراج أمام هذا العدد الهائل من الجمهور على خلفية الأحداث الأخيرة والدراما الملكية، التي اندلعت بعد قرارهما المفاجئ بالتنحي عن الواجبات الملكية

رغم أنهما الآن ليسا عضوين ملكيين ولكن تلقى الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل، دعوة من القائمين على مهرجان توزيع جوائز الأوسكار لحضور الحفل المقرر إقامته اليوم الأحد، وتقديم جائزة أفضل صورة في دورة المهرجان الـ92.

وأفادت تقارير صحفية بريطانية، أن منظمي المهرجان كانوا يأملون في حضور الأمير هاري وزوجته، لكن الثنائي وعلى الرغم من سعادتهما بتلقي الدعوة إلا أنهما رفضا الحضور.

ولم يتم الإفصاح عن سبب رفضهما الحضور، ولكن هناك تكهنات بأن الأمير هاري وزوجته قد يخشيان التعرض للإحراج أمام هذا العدد الهائل من الجمهور على خلفية الأحداث الأخيرة والدراما الملكية، التي اندلعت بعد قرارهما المفاجئ بالتنحي عن الواجبات الملكية وطلب الاستقلال المادي وتقسيم أوقاتهما ما بين كندا والمملكة المتحدة.

الأمر الذي انتهى بإصدار الملكة إليزابيث الثانية لبيان ملكي بتجريد كليهما من ألقابهما الملكية، حيث لم يعودا دوق ودوقة ساسكس وهما الآن ليسا عضوين ملكيين، مع دفع مبلغ 3 ملايين دولار مقابل الإصلاحات التي تم إجراؤها بمنزلهما في "فريغمور كوتج" الذي انتقل إليه الأمير هاري وميغان للعيش فيه بعد الزواج.

img

ومن المرجح أن يكون الأمير هاري وميغان، قد رفضا حضور مهرجان الأوسكار أيضًا بسبب ما تعرض له شقيقه ويليام وزوجته كيت ميدلتون، في حفل توزيع جوائز مهرجان "بافتا" البريطاني، بسبب خطاب براد بيت الذي ألقته زميلته الممثلة مارجوت روبي نيابة عنه، وقال فيه إنه سيطلق على جائزته اسم هاري لأنه في غاية الحماس لاستلامها والعودة بها للولايات المتحدة.

كما سخر فيه أيضًا من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروربي وجاء رد فعل الأمير ويليام وكيت بالابتسام على نكات براد بيت، ولكن انتشرت الأقاويل بعد ذلك أن الأمير وزوجته شعرا بالقلق والإحراج تجاه ما سمعاه من الممثلة مارجوت روبي نقلًا عن براد بيت، الذي تغيّب عن الحفل بسبب تواجده مع ابنه مادوكس لإصلاح الخلافات العائلية القائمة بينهم، لذلك فضّل العائلة عن الحضور لاستلام الجائزة.

وبعد ذلك تم الكشف عن غضب الأمير ويليام من القائمين على مهرجان "بافتا" بسبب خلو ترشيحات الجوائز من التنوع العرقي وبسبب سيطرة أصحاب البشرة البيضاء على أكبر قدر من الجوائز.