نادين البدير: الرجعي يعتقد أن الحب...

أخبار النجوم

نادين البدير: الرجعي يعتقد أن الحب عارا على المرأة لكنه حق طبيعي له!

وصفت الإعلامية السعودية نادين البدير شقيق الطالبة الجامعية السعودية ندى القحطاني والذي قتلها قبل يومين بداعي الشرف بأنه شخص مريض نفسيا، مشيرة في معرض حديثها إلى مظاهر التفرقة المجتمعية بين الرجل والمرأة التي تمارسها بعض العائلات في المنطقة العربية عامة وتتسبب في مخاطر تتعرض لها النساء. وأوضحت نادين البدير في برنامجها "اتجاهات" عبر قناة روتانا خليجية أن المجتمع في هذه العائلات ينذر بأن الأخت مصيرها القتل إذا أحبت رجلا حتى لو كان الحب بريئا ويقود للزواج، موجهة حديثها لشقيق ندى القحطاني قائلة: "أنت مريض نفسيا وأنت عالة على المجتمع وعار على الأمة العربية والإسلامية وعار على الأخلاق". واستطردت الإعلامية السعودية

وصفت الإعلامية السعودية نادين البدير شقيق الطالبة الجامعية السعودية ندى القحطاني والذي قتلها قبل يومين بداعي الشرف بأنه شخص مريض نفسيا، مشيرة في معرض حديثها إلى مظاهر التفرقة المجتمعية بين الرجل والمرأة التي تمارسها بعض العائلات في المنطقة العربية عامة وتتسبب في مخاطر تتعرض لها النساء.

وأوضحت نادين البدير في برنامجها "اتجاهات" عبر قناة روتانا خليجية أن المجتمع في هذه العائلات ينذر بأن الأخت مصيرها القتل إذا أحبت رجلا حتى لو كان الحب بريئا ويقود للزواج، موجهة حديثها لشقيق ندى القحطاني قائلة: "أنت مريض نفسيا وأنت عالة على المجتمع وعار على الأمة العربية والإسلامية وعار على الأخلاق".

واستطردت الإعلامية السعودية قائلة: "لا تقل أنك تقتل دفاعا عن الأخلاق لو آمنت بها في الأصل كنت طبقتها على نفسك أولا"، مبينة أن الله لم يفرق بين الرجل والمرأة في الأخلاق أو المحاسبة عليها أو الثواب والعقاب في الآخرة، إضافة إلى أن القانون في الدول يعاقب بنفس الدرجة مشددة على أنه من الأولى أن تساوي بينهما الأعراف.

وخلال البرنامج طالبت نادين البدير بمحاربة العنف في المنازل، مقدمة روشتة العلاج والتي تبدأ من المنزل بالمساواة وتربية الولد والبنت بنفس الأسلوب وتعريفهم بأنه لا فرق بين الأخ والأخت سوى التكوين الجسدي فقط إضافة إلى أنه لا يتم تحميل البنت سمعة وشرف العائلة فقط دون الولد.

وتابعت "البدير" أن الفوقية التي ينشأ عليها الولد تعد السبب الرئيسي في كل أنواع الأذى والعنف التي يمارسها الرجل ضد أخته وزوجته وابنته والتي كان آخرها القتيلة ندى القحطاني.

واستعرضت الإعلامية السعودية أن ما تمارسه العائلات بالاعتماد على مظاهر تؤدي لتلك التفرقة تأتي بسبب الخوف على سمعة الفتاة بشكل مبالغ حتى لدرجة حبسها في المنزل مقابل انعدام الاهتمام بسمعة الولد، مؤكدة أن حديثها مقصود به عدد محدد من العائلات وليست كلها.

وهاجمت الرجل بشكل عام قائلة إن المجتمعات التي تفرق لا تسأل الرجل عن ماضيه قبل الزواج وأنه من حقه اختيار السفر والسهر والزواج والتعليم وغير ذلك من شؤونه، عكس المرأة التي يتطلب منها كشف حساب عن ماضيها وتاريخها وأنها ليست في احتياج لمثل هذه الأشياء بحجة المحافظة.

وشددت نادين البدير على أن المرأة في الحب لابد أن تظهر أنها بلهاء أو حتى تمثل البلاهة وتكون خالية من أي ماض، في حين أن الرجل عليه أن يكون معلم الحب الأول وأنه كلما كان صاحب تجربة أي "نسونجي" -بحسب تعبيرها-  زادت كفاءته وارتفعت نسبة رجولته، والرجعي يعتبر الحب عارا على المرأة لكنه حق طبيعي له، "أقول لهذا الرجل أنت مريض نفسيا يبغالك علاج فوري".

وتثير بعض قصص الفتيات التي يتم الكشف عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتفيد بتعرضهن للعنف الأسري تعاطفا واسعا في المملكة العربية السعودية وسط مطالبات بضرورة وجود رادع قانوني قوي يمنع التعرض للنساء بهذا الشكل، خاصة بعد مقتل الفتاة ندى القحطاني على يد شقيقها وإصابة صديقاتها في الحادثة ذاتها.