أصالة عن ما نسب إليها في قصة قتيل م...

أخبار النجوم

أصالة عن ما نسب إليها في قصة قتيل منزل نانسي عجرم: منغمسة بقضيتي!

خرجت الفنانة السورية أصالة نصري عن صمتها بشأن الأنباء التي تم تداولها حول ما نسب إليها من تعليق على  قضية اقتحام ڤيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، التي انتهت بمقتل الشاب محمد الموسى على يد زوج الفنانة الأخيرة فادي الهاشم. وقالت أصالة: "لم أُبدي أي رأي فيما يتعلق بالقضايا المتداوله، فقط لأني لاأريد أن أتدخل كوني منغمسة بقضيتي الخاصة، وعملي وعائلتي، لكم محبتي ومساؤكم سعيد". https://twitter.com/assalaofficial/status/1221158133600608258?s=21 وكانت عدة صفحات عبر منصات التواصل الاجتماعي نشرت خبرا مفاده أن أصالة نصري وجهت أصابع الاتهام لنانسي عجرم وزوجها بالقتل العمد للشاب السوري الذي يعمل لديهم محمد الموسى، ونسب إلى أصالة تصريح على لسانها: "ما

خرجت الفنانة السورية أصالة نصري عن صمتها بشأن الأنباء التي تم تداولها حول ما نسب إليها من تعليق على  قضية اقتحام ڤيلا الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، التي انتهت بمقتل الشاب محمد الموسى على يد زوج الفنانة الأخيرة فادي الهاشم.

وقالت أصالة: "لم أُبدي أي رأي فيما يتعلق بالقضايا المتداوله، فقط لأني لاأريد أن أتدخل كوني منغمسة بقضيتي الخاصة، وعملي وعائلتي، لكم محبتي ومساؤكم سعيد".

وكانت عدة صفحات عبر منصات التواصل الاجتماعي نشرت خبرا مفاده أن أصالة نصري وجهت أصابع الاتهام لنانسي عجرم وزوجها بالقتل العمد للشاب السوري الذي يعمل لديهم محمد الموسى، ونسب إلى أصالة تصريح على لسانها: "ما خفي كان أعظم".

وبحسب متابعين؛ فإن البعض يحاول زج اسم الفنانة السورية أصالة بتصريحات حول القضية التي شغلت الرأي العام في الأسابيع الماضية.

يشار أن التحقيقات بقضية مقتل محمد الموسى في منزل الفنانة نانسي عجرم مستمرة بسرية لدى قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور، الذي بدأ يوم الخميس الماضي الجلسة الأولى للتحقيقات مع زوج نانسي الدكتور فادي الهاشم.

وتشير مصادر التحقيق إلى أنه تم استجواب الهاشم لمدة 3 ساعات، واتخذ بعد ذلك قرار بتركه رهن التحقيق، ثم حددت جلسة جديدة ستكون في العاشر من شهر آذار المقبل، على أن يتم استدعاء عدد من العاملين في عيادته للاستماع إلى إفاداتهم.

من جهتها أشارت محامية والدة القتيل في تدوينة إلى أن المعلومات تبين أن محمد الموسى كان قد اتصل بعيادة فادي الهاشم حوالي 3 مرات قبل الحادثة، دون الكشف عن مضمون المحادثات مع الإشارة إلى أن هناك اتصالا استمر لمدة 4 دقائق و32 ثانية.

واتضح أن "المعتدي لم يتواصل مع الدكتور الهاشم شخصيا بتاتا، كما ظهر أنه زار محيط مقر العيادة مرة واحدة في بداية العام 2019".

يذكر أن القاضية غادة عون كانت ادعت على الهاشم بتهمة القتل بموجب المادة 547 التي تتراوح مدة عقوبتها من 15 إلى 20 سنة معطوفة على المادة 229 التي تعطي أسبابا تخفيفية إذا ثبت أن القتل جاء كدفاع عن النفس.