أسعد الزهراني "عاطل" في رمضان.. وال...

أخبار النجوم

أسعد الزهراني "عاطل" في رمضان.. والأسباب غير معروفة!

بعد النجاح الساحق الذي حققه المسلسل الكوميدي السعودي "هايبرلوب" في رمضان الماضي، يبدو أن نجاحه لن يستمر، أو أنه قد يتوقف بمجرد توقف أبرز نجومه عن المحافظة على مكانته لدى المشاهد. بطل المسلسل الفنان السعودي أسعد الزهراني ربما يكون في عداد العاطلين عن العمل في رمضان المقبل، وذلك بعد تأكيدات بعدم تصوير حلقات الجزء الثاني من العمل لهذا العام. وعلى الرغم من أن الزهراني أصبح من أبرز نجوم الكوميديا في الخليج، لكن غيابه هذا العام كما أكد مقربون منه لا يوجد له سبب معين، وحتى وإن كانت استراحة محارب كما هي الأعذار المستهلكة؛ فموسم رمضان هو أرض المعركة الحقيقية للفنانين

بعد النجاح الساحق الذي حققه المسلسل الكوميدي السعودي "هايبرلوب" في رمضان الماضي، يبدو أن نجاحه لن يستمر، أو أنه قد يتوقف بمجرد توقف أبرز نجومه عن المحافظة على مكانته لدى المشاهد.

بطل المسلسل الفنان السعودي أسعد الزهراني ربما يكون في عداد العاطلين عن العمل في رمضان المقبل، وذلك بعد تأكيدات بعدم تصوير حلقات الجزء الثاني من العمل لهذا العام.

وعلى الرغم من أن الزهراني أصبح من أبرز نجوم الكوميديا في الخليج، لكن غيابه هذا العام كما أكد مقربون منه لا يوجد له سبب معين، وحتى وإن كانت استراحة محارب كما هي الأعذار المستهلكة؛ فموسم رمضان هو أرض المعركة الحقيقية للفنانين لإبراز ما لديهم من إمكانيات وأفكار جديدة، كما أنه شهر الانطلاقات الحقيقية لأي فنان مبتدئ، فكيف بنجوم لهم باع طويل في الفن؟

استطاع أسعد الزهراني العام الماضي احتلال مكانة كبيرة لدى المشاهد من خلال مسلسل "هايبرلوب" الذي قدم من خلاله للمشاهد "كوميديا ساخرة" تنوعت فيها الصور والأمكنة والأزمنة، ضمن 30 حلقة، كما قدم الحياة الاجتماعية في المملكة العربية السعودية بشكل جميل؛ إذ طرح صورا مختلفة من الحياة في مناطق مختلفة في المنطقة.

ورصد الزهراني بشكل طريف وعبر اسكتشات كوميدية خفيفة وفقرات ساخرة، الأحداث الاجتماعية والتغيرات الاقتصادية في السعودية عبر سلسلة من الفقرات، التي احتوت على العديد من المقاطع الغنائية لكن في قالب كوميدي.

ويعد أسعد الزهراني في هذه المرحلة من أهم نجوم الكوميديا السعودية والخليجية؛ لما له من ثقل داخل دائرة العمل الكوميدي السعودي منذ ولادته فنيا؛ إذ كان يسير على خطى متوازنة بعيدا عن الكسب المادي، بل كان يجسد هموم ومعاناة رجل الشارع السعودي بطريقة خفيفة، حتى أصبح عالقا في ذاكرة المشاهد، متجاوزا كل الظروف والعراقيل التي واجهته أثناء تأديته لرسالته الفنية.

فكل من تابع حلقات "واي فاي"، و "هايبرلوب"، وغيرهما من الأعمال التي شارك بها يؤكدون أن أسعد هو من يقود العمل من الداخل، وهو العمود الفقري لضخ الأفكار وطريقة الطرح الجريئة عندما يتعلق الأمر بتعريف زملائه الفنانين معنى "رسم الابتسامة" على شفاه المشاهدين دون تكلف أو تجاوز.

والسؤال الذي يفرض نفسه الآن، لماذا يغيب هذا النجم في موسم من المفترض أن يكون ضمن أبرز نجومه؟