نادية لطفي تدخل العناية المركزة.. إ...

أخبار النجوم

نادية لطفي تدخل العناية المركزة.. إليك التفاصيل!

كشفت رضا فرغلي، مديرة أعمال الفنانة المصرية الكبيرة نادية لطفي، عن تدهور الحالة الصحية للفنانة ودخولها العناية المركزة. ووفقا لتصريحات لصحف محلية قالت مديرة أعمال الفنانة إن نادية لطفي تعاني من درجة حرارة عالية بسبب نزلة شعبية. وأوضحت أنه تم نقلها إلى الرعاية المركزة بعد تدهور حالتها الصحية، طالبة من جمهورها الدعاء لها بالشفاء العاجل وعودتها لمحبيها للاطمئنان عليها. وكانت الفنانة أجرت عملية جراحية قبل أيام وظلت 3 ساعات في العناية المركزة قبل أن تخرج، وحرص أصدقاؤها من نجوم الوسط الفني على زيارتها لطمأنة جمهورها عليها. ومنذ ذلك الحين تنتشر الكثير مَن الإشاعات حول وفاتها، إلى أن أصدر المستشفى العسكري

كشفت رضا فرغلي، مديرة أعمال الفنانة المصرية الكبيرة نادية لطفي، عن تدهور الحالة الصحية للفنانة ودخولها العناية المركزة.

ووفقا لتصريحات لصحف محلية قالت مديرة أعمال الفنانة إن نادية لطفي تعاني من درجة حرارة عالية بسبب نزلة شعبية.

وأوضحت أنه تم نقلها إلى الرعاية المركزة بعد تدهور حالتها الصحية، طالبة من جمهورها الدعاء لها بالشفاء العاجل وعودتها لمحبيها للاطمئنان عليها.

وكانت الفنانة أجرت عملية جراحية قبل أيام وظلت 3 ساعات في العناية المركزة قبل أن تخرج، وحرص أصدقاؤها من نجوم الوسط الفني على زيارتها لطمأنة جمهورها عليها.

ومنذ ذلك الحين تنتشر الكثير مَن الإشاعات حول وفاتها، إلى أن أصدر المستشفى العسكري بيانا بأن حالتها الصحية مستقرة، وبعدها خرجت بنفسها للرد على تلك الإشاعات بطريقة كوميدية ساخرة، حيث علقت حينها: "سعيكم مشكور، ونشكر كل المعزّين وغير المعزّين".

وتابعت في مداخلة تلفزيونية ببرنامج ”مساء دي إم سي“، على فضائية "دي إم سي": "الحمد لله ربنا أعطاني العمر حتى أرى من سأل عني ومن لم يسأل".

وبطريقة كوميدية قالت: "من لم يعزّوا في وفاتي لهم معي حساب كبير"، لافتة إلى أنها تحب الحياة ولكن الموت سنة الله في خلقه.

والفنانة نادية لطفي واحدة من أشهر الممثلات في تاريخ مصر، ولدت في الـ 3 من يناير عام 1937، واسمها الحقيقي بولا محمد لطفي، في الوايلي بالقاهرة، وتعد من أكثر الفنانات اللاتي يشتهرن بمواقفهن السياسية المختلفة وأهمها دورها في حرب 6 أكتوبر، وفضحها لجرائم إسرائيل خلال حصار بيروت.

من جهته قال أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية في تصرح صحفي إنه يتابع حالتها لحظة بلحظة، مطالبا الجمهور بالدعاء لها بالشفاء التام والعاجل.

نادية لطفي من أهم نجمات الزمن الجميل، ولها مدرسة خاصة فى الأداء التمثيلى، وقدمت للسينما تجارب مهمة فى تاريخها منها "الخطايا" مع العندليب عبد الحليم حافظ، إخراج حسن الإمام، و"قصر الشوق" مع يحيى شاهين، لنجيب محفوظ وإخراج حسن الإمام، و"السمان والخريف" مع محمود مرسى، قصة نجيب محفوظ، إخراج حسام الدين مصطفى، و"الناصر صلاح الدين".