وفاة نجوى قاسم مذيعة قناة العربية.....

أخبار النجوم

وفاة نجوى قاسم مذيعة قناة العربية.. وهذه آخر تغريداتها!

فجع الوسط الإعلامي العالمي بوفاة المذيعة اللبنانية نجوى قاسم، المذيعة السياسية المعروفة بقناة العربية عن 52 عاما، بعد أن وجدت ميتة داخل مقر سكنها في دبي. وأكدت مصادر أن قاسم توفيت بعد إصابتها بسكتة قلبية أدت إلى وفاتها على الفور بحسب الفحوصات الطبية التي أجريت لها، وبحسب المصادر ذاتها فإنه عند دخول شقتها لإيقاظها كانت قد فارقت الحياة. وقال بعض المقربين من الراحلة إنها في الآونه الأخيرة اتضح عليها بعض التعب، وظهر على وجهها الحزن، وأصبح حديثها قليلا جدا مع زملائها. وكان آخر ما كتبته نجوى قاسم في حسابها على "تويتر": "يارب عام خير على الجميع يارب يارب يارب احفظ

فجع الوسط الإعلامي العالمي بوفاة المذيعة اللبنانية نجوى قاسم، المذيعة السياسية المعروفة بقناة العربية عن 52 عاما، بعد أن وجدت ميتة داخل مقر سكنها في دبي.

وأكدت مصادر أن قاسم توفيت بعد إصابتها بسكتة قلبية أدت إلى وفاتها على الفور بحسب الفحوصات الطبية التي أجريت لها، وبحسب المصادر ذاتها فإنه عند دخول شقتها لإيقاظها كانت قد فارقت الحياة.

وقال بعض المقربين من الراحلة إنها في الآونه الأخيرة اتضح عليها بعض التعب، وظهر على وجهها الحزن، وأصبح حديثها قليلا جدا مع زملائها.

وكان آخر ما كتبته نجوى قاسم في حسابها على "تويتر": "يارب عام خير على الجميع يارب يارب يارب احفظ بلادنا وعينك على لبنان".

بهذه الكلمات ودعت الإعلامية السياسية المحنكة الحياة وهي تحمل حب الجميع، ومهنية كبيرة يتعلم منها الأجيال من بعدها.

وانضمت نجوى قاسم إلى قناة العربية عام 2004، أي بعد سنة واحدة من تأسيسها، علما بأنها قضت 11 عاما في تلفزيون المستقبل، وقد أطلق عليها زملاؤها في موقع "العربية.نت" لقب "قطعة الكريستال"، فيما سمتها صحيفة الرياض السعودية بـ"المراسلة الحربية" بعد تغطيتها لانفجار استهدف مكتب "العربية" في بغداد أثناء تواجدها بداخله، هي مذيعة ومقدمة برامج سياسية لبنانية (من بلدة جون) وتعمل في قناة العربية الفضائية، وتقدم البرنامج اليومي "حدث اليوم" على قناتي العربية والعربية الحدث. غطت أخبار الحروب في أفغانستان والعراق ولبنان، عملت 11 عاما لحساب تلفزيون المستقبل اللبناني قبل أن تنتقل إلى قناة العربية في العام 2004 رغبة منها في قناة أكثر تخصصا في الأخبار السياسية.

في العام 2006 حصلت قاسم على جائزة أفضل مذيعة في المهرجان العربي الرابع للإعلام في بيروتسميت.

أما في 2004 نهضت من بين الحطام حاملة المايكرفون بعد دقائق من انفجار استهدف مكتب قناة العربية في بغداد، لتبث على الهواء وقائع الحادث قبل أن تهرع إلى الشارع لإيقاف السيارات لنقل الجرحى للمستشفيات فيما كانت هناك عدة جثث قد تناثرت اشلاؤها جراء قوة الانفجار.

وفي العام 2011 تم اختيارها بين أقوى مئة سيدة في العالم العربي من قبل مجلة أريبيان بزنس، و حصلت في العام 2012 على جائزة مؤسسة مي شدياق للإبداع التلفزيوني.