أخبار النجوم

قصر فاخر بـ 14 مليون دولار قضى فيه هاري وميغان الكريسماس.. شاهدي!

كُشف النقاب عن القصر الفاخر الذي قضى فيه الأمير هاري وزوجته الأميرة ميغان ماركل أول كريسماس لهما مع ابنهما أرتشي. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن القصر البحري الموجود في جزيرة فانكوفر بكندا والذي يملكه ملياردير غامض لم يتم الكشف عن اسمه تبلغ تكلفته 14.1 مليون دولار وقد تم تأجيره في وقت سابق لرئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو. أمضى الأمير هاري وزوجته الأميرة ميغان ماركل ووالدتها دوريا راجلاند الكريسماس الأول لطفلهما الأول داخل هذا القصر الفاخر، بعد أن أفادت أنباء أن الأمير هاري وزوجته قد طُلب منهما العودة لبريطانيا لقضاء الكريسماس مع العائلة خاصة بعد دخول الأمير فيليب المستشفى ولكن

كُشف النقاب عن القصر الفاخر الذي قضى فيه الأمير هاري وزوجته الأميرة ميغان ماركل أول كريسماس لهما مع ابنهما أرتشي.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن القصر البحري الموجود في جزيرة فانكوفر بكندا والذي يملكه ملياردير غامض لم يتم الكشف عن اسمه تبلغ تكلفته 14.1 مليون دولار وقد تم تأجيره في وقت سابق لرئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو.

أمضى الأمير هاري وزوجته الأميرة ميغان ماركل ووالدتها دوريا راجلاند الكريسماس الأول لطفلهما الأول داخل هذا القصر الفاخر، بعد أن أفادت أنباء أن الأمير هاري وزوجته قد طُلب منهما العودة لبريطانيا لقضاء الكريسماس مع العائلة خاصة بعد دخول الأمير فيليب المستشفى ولكن لم يستجيبا وأمضيا الكريسماس في كندا برفقة والدة ميغان.

يتكون القصر من 8 غرف للنوم وحمامات وتبلغ مساحة المنزل بالكامل 11,416 قدم مربع بالإضافة لمنزل صغير للضيوف بمساحة 2,349 متر مربع مع المناظر الطبيعية المطلة على الشاطئ وشبه جزيرة تبلغ مساحتها 4 أفدنة.

وقد ورد عن السكان المحليين الموجودين بالجزيرة أنهم قد لاحظوا الوجود الأمني المكثف حول القصر بالإضافة لتركيب الكاميرات وبناء بعض الأسوار في الـ19 من شهر ديسمبر.

وشوهد ضباط من فرق الحماية الخاصة وهم يقومون بنوبات تفتيش وحراسة للمكان الذي سيقيم به أفراد العائلة الماكلة لقضاء احتفالات الكريسماس.

الجدير بالذكر أن هذا القصر المستوحى من الطراز الفرنسي قد تم إدراجه في عام 2012 من قِبل شركة Sotheby للمزادات العلنية مقابل 14.1 مليون دولار.

يحتوي المنزل على غرفة طعام كبيرة مع موقد وغرفة معيشة كبيرة مكونة من طابقين مرفقة بمطبخ وفرن خاص بالبيتزا وغرفة ألعاب كبيرة وبار وغرفة للنبيذ.

وقد أكد أحد النزلاء السابقين للقصر ويدعى هسين باي أن القصر كان مملوكا لممثلة ألمانية، وفي عام 2010 تم شراء العقار من قبل برناديت وولفزوينكل، الزوجة السابقة لصاحب أكبر شركات عقارية كونلي وولفزوينكل الذي أدين بتهمة الاحتيال المصرفي والتهرب من دفع 2 مليار دولار للضرائب.

وأضاف أحد السكان المحليين للصحيفة أن القصر تم بيعه في وقت سابق لمياردير موجود بالولايات المتحدة الأمريكية وهو ليس كنديا ولا أمريكيا.