"غينيس" تعيدُ تذكير الجمهور بإنجاز...

أخبار النجوم

"غينيس" تعيدُ تذكير الجمهور بإنجاز عمرو دياب.. ما علاقة محمد رمضان؟

فاجأت موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، عبر صفحتها الرسمية الموثقة عبر موقع "فيسبوك" الجمهور، بإعادة نشر صور للفنان المصري عمرو دياب، وتذكير الجمهور بحصوله على أكبر عدد من جوائز الموسيقي العالمية، مشيرًة إلى أنه أكثر فنان في الشرق الأوسط حقق أعلى مبيعات لألبوماته. وكتبت صفحة "غينيس" في تعليقها على الصور: "هل كنت تعلم أن الفنان المصري عمرو دياب يحمل الرقم القياسي لأكثر عدد جوائز الموسيقى العالمية لأكثر عدد مبيعات من فنان في الشرق الأوسط". وأضافت: "ومن الجدير بالذكر أن عمرو دياب حصل على جوائز لأكثر عدد مبيعات في الشرق الأوسط في عام 1996 و2001 و2007 و2013، شاركونا أغنيتكم المفضلة لعمرو دياب".

فاجأت موسوعة "غينيس" للأرقام القياسية، عبر صفحتها الرسمية الموثقة عبر موقع "فيسبوك" الجمهور، بإعادة نشر صور للفنان المصري عمرو دياب، وتذكير الجمهور بحصوله على أكبر عدد من جوائز الموسيقي العالمية، مشيرًة إلى أنه أكثر فنان في الشرق الأوسط حقق أعلى مبيعات لألبوماته.

وكتبت صفحة "غينيس" في تعليقها على الصور: "هل كنت تعلم أن الفنان المصري عمرو دياب يحمل الرقم القياسي لأكثر عدد جوائز الموسيقى العالمية لأكثر عدد مبيعات من فنان في الشرق الأوسط".

وأضافت: "ومن الجدير بالذكر أن عمرو دياب حصل على جوائز لأكثر عدد مبيعات في الشرق الأوسط في عام 1996 و2001 و2007 و2013، شاركونا أغنيتكم المفضلة لعمرو دياب".

img

يأتي هذا بعد يومين من تحقيق الفنان المصري محمد رمضان أول جائزة دولية إذْ تواجد في نيجيريا، لتسلم جائزة المطرب الأكثر شعبية في إفريقيا، حيث استطاع أن يحوز على قلوب الكثير من المحبين ليس في مصر فقط، بل في العديد من الدول العربية وتخطّت شعبيته حدود إفريقيا.

وكشف الفنان محمد رمضان في مقطع فيديو نشره عبر حسابه على موقع "إنستغرام" وجّه فيه الشكر لجمهوره ومحبيه، وقال: "الحمد لله، أنا حصلت على جائزة أكثر مطرب شعبية في أفريقيا، وبهديلكم الجائزة دي، لأنكم أنتم السبب فيها، وأنتم أصحاب الفضل بعد ربنا في إني أحقق كل النجاحات دي".

وانتقد الكثيرون ما أعادت نشره صفحة موسوعة "غينيس" عن الفنان عمرو دياب، مؤكدين أن هذا لا داعي له حاليًا بأن يعاد نشره خاصًة وأن حصول الهضبة على هذه الجوائز تم الإعلان عنه في سبتمبر 2016.

وربط البعض بين ما نشرته "غينيس" وبين فوز محمد رمضان بجائزة المطرب الأكثر شعبية في إفريقيا، وأنه استطاع أن يلفت الأنظار إليه وحقق نجاحات كبيرة من خلال دخوله عالم الأغاني، وأن له منطقة خاصة بعيدًا عن أي فنان وحقق من خلالها ما يحلو له وهو ما جعل البعض يفسر ذلك بأن التذكير بما حققه عمرو دياب أمر طبيعي، بعدما قفز محمد رمضان داخليًا وخارجيًا.

وحوّل جمهور المطربين الأمر لساحة حرب كلامية خاصًة أن محمد رمضان يحضر لألبومه الأول إضافة إلى حفل كبير سيحييه في المغرب بعد أيام، ناهيك عن تحقيقه لنسب حضور جماهيرية كبيرة في حفله الأول بالسعودية.

فيما تغنّى جمهور عمرو دياب بما حققه ويحققه نجمهم المفضل والذي تصدرت أحدث أغانيه "أول يوم في البعد" لقوائم تطبيقات "i tunes" فور طرحها كما احتلت الأغنية المركز الأول عبر موقع الفيديوهات العالمي "يوتيوب"، واحتلاله المركز 15 من بين أكثر 20 أغنية سماعًا عالميًا.

ويبدو أن الأمور ستأخذ منحى آخر، بعدما بدأ محمد رمضان، باحتراف طريق الغناء وتثبيت قدميه بقوة في هذا المجال، في ظل منافسة كبيرة ستشهدها الأيام القادمة على الجوائز العالمية والأكثر شعبية، رغم عدم وجود مقارنة حاليًا بين تاريخ النجمين.