باسم ياخور: هناك تمويت للدراما السو...

أخبار النجوم

باسم ياخور: هناك تمويت للدراما السورية.. وهذا هو الحل!

يحضّر الفنان السّوري باسم ياخور للموسم الثاني من مسلسله الكوميدي "ببساطة"، مجموعة كتاب قاموا بالعمل بينهم رنا الحريري ومازن طه ونور شيشكلي وعثمان جحى، وهو مسلسل سوري ساخر عبارة عن حلقات منفصلة يشبه إلى حد كبير المسلسل الشهير بقعة ضوء. وصرح ياخور في لقاء صحافي أن هذا الجزء سيشهد انضمام مواهب جديدة أحبّها الجمهور من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. ويعدُّ مسلسل "ببساطة" أولى تجارب الفنان السّوري باسم ياخور الإنتاجية، وعن رأيه بحالة الرّكود التي تعيشها الدراما السّورية قال: "الدراما السّورية لم تعد على قائمة أولويات المحطات العربية، وهذا يعود لأسباب غير فنية ربما، وما عشناه في سورية الفترة الماضية كان

يحضّر الفنان السّوري باسم ياخور للموسم الثاني من مسلسله الكوميدي "ببساطة"، مجموعة كتاب قاموا بالعمل بينهم رنا الحريري ومازن طه ونور شيشكلي وعثمان جحى، وهو مسلسل سوري ساخر عبارة عن حلقات منفصلة يشبه إلى حد كبير المسلسل الشهير بقعة ضوء.

وصرح ياخور في لقاء صحافي أن هذا الجزء سيشهد انضمام مواهب جديدة أحبّها الجمهور من خلال مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعدُّ مسلسل "ببساطة" أولى تجارب الفنان السّوري باسم ياخور الإنتاجية، وعن رأيه بحالة الرّكود التي تعيشها الدراما السّورية قال: "الدراما السّورية لم تعد على قائمة أولويات المحطات العربية، وهذا يعود لأسباب غير فنية ربما، وما عشناه في سورية الفترة الماضية كان صعبًا جدًا".

وتابع ياخور: "الدراما المشتركة في لبنان سحبت كوادرنا السّورية بالإضافة لأولويات المحطات في عرض مسلسلاتنا، فهنالك مسلسلات سورية مهمة لم تُبع جيدًا مثل مسلسل الندم".

وعلق ياخور على عدم بيع المسلسلات السّورية بشكل جيد: "شيء مؤسف حقًا، وحالة تهميش حقيقة لدراما أصيلة ومهمة تركت أثرًا رائعًا في الشّارع العربي.. اليوم في حالة تمويت للدراما السّورية ولا أعلم من وراء ذلك".

وحول الحلول المقترحة للنهوض بالدراما السّورية، قال ياخور إن المحطات عمرها قصير جدًا على المدى البعيد، فيجب إنشاء منصة رقمية خاصة بالأعمال السّورية لمواكبة الموضة في عالم الدراما والإنتاجات.

وعن خوض تجربة الممثل المنتج بمسلسله ببساطة، قال باسم ياخور: "لما الممثل بكون منتج بحس تمامًا قديه في متطلبات في العمل يجب أن لا يكون فيها توفير".

يشار إلى أن باسم ياخور اختتم قبل أيام الموسم الأول من برنامجه المثير للجدل "أكلناها"، باستضافة مواطنته الفنانة ديمة قندلفت في نهاية العمل التلفزيوني الحواري.

وكانت وتيرة حلقات "أكلنها" متفاوتة من حيث نسب المشاهدة وفق جرأة الضيف وتصريحاته التي يطلقها خلال الإجابة عن الأسئلة، خاصة أن البرنامج بعيد عن الحوارات الكلاسيكية، ويدور في فلك الألعاب والمرح حول تحدٍّ يجمع بين الضيف وباسم على أسئلة جريئة ومحرجة يتعيّن على الطرفين الإجابة عنها. وفي حال فشل أيّ منهما في ذلك، عليه تذوّق أطباق غريبة وغير مألوفة وكريهة المذاق أشرف على إعدادها الشيف اللبناني أنطوان الحاج.

حلّت على البرنامج لائحة طويلة من الفنانين اللبنانيين والسوريين، وكانت حلقة أيمن رضا الأكثر جدلاً على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما هاجم الضيف باسم ياخور بأسلوبه السّاخر، فتبادلا المراكز، وطرح رضا على زميله جملة أسئلة محرجة.

ولم يعرف بعد عمّا إذا كان باسم ياخور سيخوض تقديم موسم ثان من "أكلناها" بعد الجدل الذي أحدثه.