تايلور سويفت ممنوعةٌ من غناء قديمها...

أخبار النجوم

تايلور سويفت ممنوعةٌ من غناء قديمها.. لهذا السبب!

يبدو أن أزمة تايلور سويفت مع مديريْ أعمالها السابقين "سكوتر براون" و"سكوت بورشيتا" لم تنتهِ بعد، فبعدما دخلت النجمة في صراع معهما في وقت سابق من هذا العام بعد شراء سكوتر الحقوق الملكية لأول 6 ألبومات لتايلور من إصدار شركة "بيغ ماشين" للتسجيلات، تجدّدت الأزمة حاليًا. ففي تغريدة نشرتها النجمة الأمريكية اليوم الجمعة، صدمت تايلور (29 عامًا) معجبيها بإعلانها أنها قد تم منعها من غناء أغانيها القديمة في حفل جوائز الموسيقى الأمريكية المقبل، بسبب خلاف مستمر مع مديريها السابقين واللذين وصفتهما بالـ"مستبدين". فحسبما ذكرته صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، قالت تايلور في تغريدتها: "ليس بيدي حيلة" وأرفقت معه ما يبدو كبيان

يبدو أن أزمة تايلور سويفت مع مديريْ أعمالها السابقين "سكوتر براون" و"سكوت بورشيتا" لم تنتهِ بعد، فبعدما دخلت النجمة في صراع معهما في وقت سابق من هذا العام بعد شراء سكوتر الحقوق الملكية لأول 6 ألبومات لتايلور من إصدار شركة "بيغ ماشين" للتسجيلات، تجدّدت الأزمة حاليًا.

ففي تغريدة نشرتها النجمة الأمريكية اليوم الجمعة، صدمت تايلور (29 عامًا) معجبيها بإعلانها أنها قد تم منعها من غناء أغانيها القديمة في حفل جوائز الموسيقى الأمريكية المقبل، بسبب خلاف مستمر مع مديريها السابقين واللذين وصفتهما بالـ"مستبدين".

فحسبما ذكرته صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، قالت تايلور في تغريدتها: "ليس بيدي حيلة" وأرفقت معه ما يبدو كبيان طويل زعمت فيه أن "سكوتر" و"سكوت" واللذين يملكان حقوق ألبوماتها الأولى منعاها من غناء أغانيها القديمة في حفل جوائز الموسيقى الأمريكية، والذي من المقرر أن تتسلّم فيه جائزة "نجم العقد".

ولن يؤثّر الأمر على حضور تايلور حفل الجوائز فقط، بل سيؤثر أيضًا على الفيلم الوثائقي عن حياتها المقرّر عرضه على نتفليكس، والذي كان يتم العمل عليه خلال الـ 3 سنوات الماضية، حيث من المقرر أن تغني فيه أيضًا أغانيها القديمة، على الرغم من أن الفيلم لن ينطوي على أغانٍ كانت تحت سيطرة لشركة "بيغ ماشين".

وأضافت في بيانها: "لم تكن هذه الطريقة التي أردت إطلاعكم بها على هذه الأخبار. فكل ما أريده، هو أن أغني، ليس أكثر".

img

وبدأت الأزمة بين تايلور ومديريها منذ أن تخلّت النجمة عن تعاقدها مع شركة "بيغ ماشين"، وانضمّت لشركة "يونيفرسال ميوزيك غروب" في نوفمبر العام الماضي، ويُذكر أن "بيغ ماشين" حققت ما يصل إلى 80 % من إيراداتها، بفضل أغاني تايلور.

واندلعت الأزمة في وقت سابق من هذا العام، عندما باع "سكوتر" شركة "بيغ ماشين" جنبًا إلى جنب مع حقوق الملكية لألبومات تايلور الـ6 الأولى، هذا وفي محاولة لاستعادة بعض السيطرة على موسيقاها، قالت سويفت في أغسطس الماضي إنها تسعى لتسجيل نسخ جديدة من أغانيها القديمة، وإطلاقها في نوفمبر العام المقبل.

بالإضافة إلى ذلك، أوضحت تايلور في تغريدتها أن قرار منعها من الغناء يأتي بحجة أن ذلك سيعتبر بمثابة إعادة تسجيل لموسيقاها، قبل أن يُسمح لها فعليًا في العام المقبل.

ولم تُثر الأزمة الجديدة غضب واستياء تايلور فقط، بل معجبيها أيضًا، حيث قال أحدهم: "يثير الأمر اشمئزازي حقًا، وخاصة أن قليلًا من الأشخاص يدعمونها، في حين أنها دعمت الكثيرين"، كما قالت مستخدمة أخرى: "دعوا تايلور تغني أغانيها الخاصة"، وأضاف تعليق آخر: "عار عليهم..لديكِ جيش يدعمك، ابقي قوية، نحن معك".

وبالإضافة إلى المعجبين، حصلت تايلور على دعم الكثير من المشاهير، أبرزهم "جيجي حديد" والتي قالت: "سكوت وسكوتر، تعلمان ما هو القرار السليم الذي يجب اتخاذه..فتايلور ومعجبوها يستحقون الاستمتاع بموسيقاها"، كما قالت "هالسي": "ما حدث ليس أمرًا لئيمًا فقط، فهو عقاب ومن أجل إسكاتها عن التحدث بشأن عدة أمور".