نادين البدير تُغرّد ضد "المُتشدّدين...

أخبار النجوم

نادين البدير تُغرّد ضد "المُتشدّدين": رفضوا محاورتي لأني امرأة!

قالت الإعلامية السعودية نادين البدير إن هناك بعض الأشخاص رفضوا مقابلتها وإجراء أي حوار معها لأنها إمرأة، موضحةً أن هؤلاء الأشخاص ذاتهم رفضوا مشاركتها في قنواتهم الدينية للتعبير عن رأيها في حرية المرأة. ونشرت نادين تدوينه عبر حسابها الشخصي بتويتر قائلةً: "‏المتشددون يتهمونني بالتحيز، وأقول لهم على مدى سنوات عملي حاولت محاورة عدد كبير منهم ورفضوا رفضًا قاطعًا لسبب واحد وحيد: أني امرأة، وفي المقابل لم يطلب مني أحدهم قط المشاركة بقنواتهم الدينية لسماع رأيي بالحجاب أو حرية المرأة والإنسان". وتساءلت البدير في تدوينتها "من منا المتحيز ومن المحايد؟ ومن يحركه المزاج؟. https://twitter.com/nadinealbdear/status/1192745256783155202?s=19 وتفاعل الجمهور بشدة معها ما بين مؤيد

قالت الإعلامية السعودية نادين البدير إن هناك بعض الأشخاص رفضوا مقابلتها وإجراء أي حوار معها لأنها إمرأة، موضحةً أن هؤلاء الأشخاص ذاتهم رفضوا مشاركتها في قنواتهم الدينية للتعبير عن رأيها في حرية المرأة.

ونشرت نادين تدوينه عبر حسابها الشخصي بتويتر قائلةً: "‏المتشددون يتهمونني بالتحيز، وأقول لهم على مدى سنوات عملي حاولت محاورة عدد كبير منهم ورفضوا رفضًا قاطعًا لسبب واحد وحيد: أني امرأة، وفي المقابل لم يطلب مني أحدهم قط المشاركة بقنواتهم الدينية لسماع رأيي بالحجاب أو حرية المرأة والإنسان".

وتساءلت البدير في تدوينتها "من منا المتحيز ومن المحايد؟ ومن يحركه المزاج؟.

وتفاعل الجمهور بشدة معها ما بين مؤيد لأسلوبها في الحوار، ورفض البعض لفكرة العنصرية التي تتبعها أحيانًا في التفرقة بين المرأة والرجل، خاصةً مع تدوينتها التي وصفت من خلالها عددًا من الرجال بالمختلين عقليًا، حيث قالت فيها "يحدث على الأرض العربية، مهد جرائم الشرف والعار وثورات الحرية وثقافة الفحول المختلين عقليًا ونفسيًا".

ونادين البدير سبق وتعرّضت لانتقادات لاذعة من قبل عدد كبير من متابعي برنامجها الحواري (اتجاهات)، وكان أبرزها أثناء انسحاب أحد ضيوفها من الاستوديو على الهواء مباشرةً عقب رفع صوتها في وجهه.

وكانت البدير تستضيف عضو مجلس الشورى السعودي السابق، الدكتور موفق الرويلي، وضيوفًا آخرين للحديث عن الشهادات الوهمية التي يعد الرويلي أحد أبرز الناشطين في مكافحة انتشارها، عندما طلبت منه مغادرة الاستوديو.

واندلع الخلاف في حلقة البرنامج ، عندما رفض الرويلي الإجابة على سؤال من أحد ضيوف البرنامج حول مصدر شهادته، وانهالت الانتقادات على البدير، وطالبها البعض بالاعتذار من ضيفها، فيما ذهب البعض لأبعد من ذلك وطالب إدارة القناة السعودية الخاصة المملوكة لرجل الأعمال الأمير الوليد بن طلال بالتدخل وفصلها نهائيًا.

يُذكر أن الإعلامية السعودية نادين البدير، من أبرز الإعلاميات على الساحة السعودية وتقدم برنامجًا يحمل عنوان "اتجاهات" وتناقش من خلاله موضوعات اجتماعية خاصة بعلاقة المرأة وقضاياها وكيفية اندماجها في المجتمع.

وكانت نادين البدير قد انتقدت الليبراليين الخليجيين عمومًا والسعوديين خاصة، بأنهم لا ينتهجون في حياتهم الخاصة المبادئ التي يدعون إليها، مثل الالتزام بزوجة واحدة أو السماح لزوجاتهم وبناتهم بالخروج والاختلاط بالرجال في المنتديات العامة.

كما انتقدت نادين النساء ممن تُنادين بالحريات والليبرالية بأنهن لا يمارسن ما يدعون إليه.