ممثّلة تركيّة تضربُ بعرض الحائط الا...

أخبار النجوم

ممثّلة تركيّة تضربُ بعرض الحائط الانتقادات وتتزوّج مخرجًا يكبرها بـ 19 عامًا!

على الرّغم من كلّ الانتقادات التي تعرّضت لها الممثلة التركية الشّابّة هازار إيرجوتشلو، الشّهيرة باسم أيلول في مسلسل "مد وجزر"، بسبب العلاقة العاطفيّة التي تجمعها مع المخرج التركيّ أنور أونلو، الذي يكبرها بـ 19 سنة، إلا أنَّ ذلك لم يمنعها من إكمال طريقها معه وقبوله كزوجٍ لها عندما عَرض عليها الزّواج. وبحسب مصادر صحفية تركيّة قام أنور أونلو، البالغ من العمر 46 عامًا، عرض الزّواج على هازار إيرجوتشلو، 27 عامًا، وأنّ الأخيرة وافقت بشكل رسميّ. ويعود تاريخ علاقة الطّرفين إلى الأشهر الأولى عام 2018 عندما نجحت عدسات الصّحفيين في رصد هازار وأونلو سويًا بعد سهرة جمعتهما مع مجموعة من أصدقائهما،

على الرّغم من كلّ الانتقادات التي تعرّضت لها الممثلة التركية الشّابّة هازار إيرجوتشلو، الشّهيرة باسم أيلول في مسلسل "مد وجزر"، بسبب العلاقة العاطفيّة التي تجمعها مع المخرج التركيّ أنور أونلو، الذي يكبرها بـ 19 سنة، إلا أنَّ ذلك لم يمنعها من إكمال طريقها معه وقبوله كزوجٍ لها عندما عَرض عليها الزّواج.

وبحسب مصادر صحفية تركيّة قام أنور أونلو، البالغ من العمر 46 عامًا، عرض الزّواج على هازار إيرجوتشلو، 27 عامًا، وأنّ الأخيرة وافقت بشكل رسميّ.

img

ويعود تاريخ علاقة الطّرفين إلى الأشهر الأولى عام 2018 عندما نجحت عدسات الصّحفيين في رصد هازار وأونلو سويًا بعد سهرة جمعتهما مع مجموعة من أصدقائهما، بعد محاولاتها العديدة بإخفاء علاقتهما عن الجميع، ومنذ ذلك الحين وعلاقتهما تتلقّى سيلاً واسعًا من الانتقادات السّلبيّة التي تشدّد على فارق السّنّ الكبير بينهما.

كما أحدثت صورهما سويًا الكثير من السّخرية بين روّاد مواقع التّواصل الاجتماعيّ، لاعتبارهم أنَّ أونلو يبدو كجدّها في الصّور.

img

ويبدو أنّ الطّرفين ضربا كلّ تلك الانتقادات بعرض الحائط من اللّحظة الأولى؛ إذْ لطالما علّقت هازار بأنّها سعيدة بعلاقتها المستقرّة، وكشفت عن صفاته المحبّبة قائلةً: "ذكاؤه، وهو أكثر انسان استمتع بالتّواجد إلى جانبه".

ولطالما علّق أنور أونلو قائلاً: "أنا وهازار سعيدان جدًا بعلاقتنا، ولم أعرف فارق العمر الذي بيننا، إلا من الصّحافة. لذا، فإنّني لا أكترث للتعليقات السّلبيّة الموجّهة لنا، ولا أهتمّ بما يتمّ تداوله عنّا؛ لأنّ هازار إنسانة رائعة تأثّرتُ بها عندما رأيتها للمرّة الأولى ومازلتُ أتأثّر بها".