فجر السعيد للشامتين بمرضها: ربي خيب...

أخبار النجوم

فجر السعيد للشامتين بمرضها: ربي خيب ظنكم!

في أول تعليق للإعلامية الكويتية فجر السعيد بعد الإعلان عن العملية الرابعة التي ستخوضها في العاصمة الفرنسية باريس، قالت إنها تحمد الله على أنه خيب ظن الشامتين بمرضها في إشارة غير مباشرة لتماثلها للشفاء. وأعادت السعيد منشورها الذي أعلنت فيه أنها ستخضع لعمليتها الرابعة في الـ 6 من نوفمبر بباريس، وعلقت عليه قائلة: "البعض كان يراهن للأسف على أن وفاتي أمر محتوم ونسوا أن إرادة الله فوق كل إرادة وفوق توقعاتهم وحساباتهم". وأضافت فجر: "الحمد لله ربي خيب ظنهم، مستشهدة بقوله تعالى: وإذا مرضت فهو يشفين"، ولم توضح السعيد هل تعليقها بسبب نجاح العمليات السابقة التي أجريت لها أم أنه

في أول تعليق للإعلامية الكويتية فجر السعيد بعد الإعلان عن العملية الرابعة التي ستخوضها في العاصمة الفرنسية باريس، قالت إنها تحمد الله على أنه خيب ظن الشامتين بمرضها في إشارة غير مباشرة لتماثلها للشفاء.

وأعادت السعيد منشورها الذي أعلنت فيه أنها ستخضع لعمليتها الرابعة في الـ 6 من نوفمبر بباريس، وعلقت عليه قائلة: "البعض كان يراهن للأسف على أن وفاتي أمر محتوم ونسوا أن إرادة الله فوق كل إرادة وفوق توقعاتهم وحساباتهم".

وأضافت فجر: "الحمد لله ربي خيب ظنهم، مستشهدة بقوله تعالى: وإذا مرضت فهو يشفين"، ولم توضح السعيد هل تعليقها بسبب نجاح العمليات السابقة التي أجريت لها أم أنه بسبب تماثلها للشفاء قبل خوض العملية الرابعة.

وحظي منشور الإعلامية الكويتية بتفاعل واسع بين المتابعين، الذين استنكروا تمني أحدٍ الوفاةَ لآخر مهما كانت الخلافات، وتمنوا لها الشفاء العاجل والعودة سريعًا.

يذكر أن فجر السعيد، أعلنت أنها ستجري عملية جراحية جديدة ستكون الرابعة منذ مرورها بوعكة صحية في شهر أغسطس الماضي وطالبت جمهورها الدعاء لها، لكن دخل بعض الأشخاص على حسابها وشمت في مرضها وتمنى وفاتها وهو ما أغضبها.

وأصيبت الإعلامية فجر السعيد بوعكة صحية شديدة دخلت على أثرها المستشفى في بداية أغسطس الماضي، حيث كانت تجري عملية تحويل مسار، ولكن حدث تسريب في أثناء إجرائها لها أصابها بتسمم شديد في الدم فدخلت في غيبوبة ولم تفق منها سريعًا، وتمكث حاليًا في أحد المستشفيات بباريس لتلقي العلاج.