أخبار النجوم

كم أنفقت ميغان ماركل على ملابسها في جولتها بجنوب أفريقيا؟

بعدما أثارت دوقة ساسيكس ميغان ماركل الجدل والانتقادات حول إطلالاتها خلال جولاتها الملكية في أستراليا ونيوزيلندا وتونغا وفيجي مع زوجها الأمير هاري في الخريف الماضي، اتبعت ماركل نهجًا مختلفًا تمامًا في جنوب أفريقيا. فقد أنفقت ميغان البالغة من العمر 38 عامًا نحو 5 آلاف دولار فقط على ملابسها في كيب تاون وجوهانسبرغ في جولتها الأخيرة التي انتهت اليوم. وعلى الرغم من أن هذا المبلغ مثير للإعجاب لأي شخص عادي، إلا أنه يمثل جزءًا صغيرًا من الذي أنفقته على الملابس في جولتها الملكية الأخيرة والذي بلغ  نحو 146 ألف دولار. وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية السبب وراء ذلك يرجع إلى حقيقة

بعدما أثارت دوقة ساسيكس ميغان ماركل الجدل والانتقادات حول إطلالاتها خلال جولاتها الملكية في أستراليا ونيوزيلندا وتونغا وفيجي مع زوجها الأمير هاري في الخريف الماضي، اتبعت ماركل نهجًا مختلفًا تمامًا في جنوب أفريقيا.

فقد أنفقت ميغان البالغة من العمر 38 عامًا نحو 5 آلاف دولار فقط على ملابسها في كيب تاون وجوهانسبرغ في جولتها الأخيرة التي انتهت اليوم.

وعلى الرغم من أن هذا المبلغ مثير للإعجاب لأي شخص عادي، إلا أنه يمثل جزءًا صغيرًا من الذي أنفقته على الملابس في جولتها الملكية الأخيرة والذي بلغ  نحو 146 ألف دولار.

وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية السبب وراء ذلك يرجع إلى حقيقة أن الأمير هاري وميغان قررا عدم إدراج أي ارتباطات رسمية في المساء في جدول أعمالهما؛ ما يجعل ارتداء أي ربطة عنق سوداء باهظة الثمن غير ضروري.

img

وهناك سبب آخر يتمثل في رغبة الدوق والدوقة في أن تكون هذه الجولة الملكية ذات نفاقات منخفضة أكثر من غيرها، مع الوضع في الاعتبار أن ميغان اختارت عمدًا إطلالات غير رسمية على أمل أن يظل التركيز على الأسباب المرجوة من الزيارة دون غيرها.

ومن جانبه، قال الخبير ويليام هانسون: "من المفهوم أن أصحاب السمو الملكي يريدون من اهتمام الصحافة التركيز على القضايا والأسباب التي تجعلهم هناك يدافعون عن الجوانب السطحية للحياة الملكية، كما أن هناك أيضًا قدرًا أكبر من الفقر في جنوب أفريقيا، ومن ثم فإن الوصول إلى مصممين باهظين وأزياء راقية قد يكون أمرًا متناقضًا".

وكانت ميغان تعرضت لانتقادات واسعة خلال زيارتها الرسمية إلى المغرب واتهامها بالبذخ بعد اختيارها لعلامات أزياء عالمية مثل: ديور وجيفنشي؛ ما كبد الحكومة البريطانية ميزانية واسعة لـتأمين ثمن إطلالاتها.