أنجلينا جولي: تغيّرتْ حياتي للأسوأ...

أخبار النجوم

أنجلينا جولي: تغيّرتْ حياتي للأسوأ بعد انفصالي عن براد بيت.. أشعرُ بالضّيق!

فتحت أنجلينا قلبها وتحدّثت بصدق عن حياتها الشخصية، خاصّة فيما يتعلّق انفصالها عن زوجها براد بيت أثناء ظهورها في برنامج E! News وقالت: "تغيّرت حياتي للأسوأ بعد انفصالي عن براد بيت، فلم أشعر بالأمان أو الاستقرار، ولم أسلمْ من الأذى طيلة هذه السنوات". وأضافت جولي: "قد أستطيع اخفاء ما يختلج في صدري من الآم عن الناس، وأكتم مشاعري بداخلي، لكنّني أشعر بالقيود تحاصرني من كلّ جانب، وأفتقر إلى الحرية والأمان والاطمئنان، وكلّها مشاعر يستحيل العيش بدونها، فتملّكني الخوف من كلّ شيء". وتابعت: "أشعر بالضّيق والكآبة أكثر من أي وقت مضي، ومرّت السنوات الأربع الأخيرة وكأنّها دهر يثقل كاهلي، لقد تغيّرتْ

فتحت أنجلينا قلبها وتحدّثت بصدق عن حياتها الشخصية، خاصّة فيما يتعلّق انفصالها عن زوجها براد بيت أثناء ظهورها في برنامج E! News وقالت: "تغيّرت حياتي للأسوأ بعد انفصالي عن براد بيت، فلم أشعر بالأمان أو الاستقرار، ولم أسلمْ من الأذى طيلة هذه السنوات".

وأضافت جولي: "قد أستطيع اخفاء ما يختلج في صدري من الآم عن الناس، وأكتم مشاعري بداخلي، لكنّني أشعر بالقيود تحاصرني من كلّ جانب، وأفتقر إلى الحرية والأمان والاطمئنان، وكلّها مشاعر يستحيل العيش بدونها، فتملّكني الخوف من كلّ شيء".

img

وتابعت: "أشعر بالضّيق والكآبة أكثر من أي وقت مضي، ومرّت السنوات الأربع الأخيرة وكأنّها دهر يثقل كاهلي، لقد تغيّرتْ شخصيتي كثيرًا وتغيّرتْ معها معانٍ كثيرة في حياتي، فقد نولد أنقياء أبرياء، وتلوّث حياتنا الجروح والعذاب من أقرب الأشخاص".

كما كتبت مقالاً لمجلة "إيل" البريطانية قالت فيه: "من منّا لا يحتاج للسعادة فنحن جميعًا نحتاج للهدوء النفسيّ والاهتمام، ونسعى جميعًا للعيش في سلام ومحبة مع الأخرين، ليس لدينا عصًا سحرية تحقّق السعادة، لكن باستطاعتنا خلق السّعادة في نفوس الأخرين، ونحتاج لرجال يقدّرون المرأة ويحترمونها، فلم يُخلق أحد من أجل النزاعات والقتال بحثًا عن الوجودية".

عانت جولي في السنوات الأخيرة كثيرًا، ففي العام 2013، استأصلت ثدييها بسبب السّرطان، وكان الأمر شاقًا على نفسها بالطبع، ثمّ انفصلت نهائيًا عن بيت عام 2016، ودخلت في صراعات كثيرة بسبب حضانة الأطفال مع زوجها السّابق، ما يعني أنّها تعاني على مدى عقد من الزمان من المشاكل والأزمات.