عروس بيروت.. مشهد رومانسي في "الحما...

أخبار النجوم

عروس بيروت.. مشهد رومانسي في "الحمام" يجمع بطلي العمل!

بالرغم من كثرة المشاكل بين فارس "ظافر عابدين" وزوجته ثريا "كارمن بصيص"، إلا أن المشاهد الرومانسية تزداد جرأة يومًا بعد يوم في المسلسل العربي "عروس بيروت". شهدت الحلقة الـ 22 التي عُرضت يوم أمس مشهدًا رومانسيًا يتسم بالجرأة نوعًا ما بين فارس وثريا؛ إذ اقتحم فارس الحمام على ثريا بعد نشوب خلاف عنيف بينهما حول مدرسة الموسيقى التي تنوي ثريا العمل بها. وفي التفاصيل، دخلت ثريا الحمام هربًا من الحوار، وبدأت بخلع ملابسها استعدادًا للاستحمام، ليقوم فارس بدوره باقتحام الحمام عليها والاعتذار لها بشكل غير مباشر فيما تصفه هي بـ "المصيبة، ليرد عليها "ايه وأحلى مصيبة"، وهو الوصف الذي أيدته

بالرغم من كثرة المشاكل بين فارس "ظافر عابدين" وزوجته ثريا "كارمن بصيص"، إلا أن المشاهد الرومانسية تزداد جرأة يومًا بعد يوم في المسلسل العربي "عروس بيروت".

شهدت الحلقة الـ 22 التي عُرضت يوم أمس مشهدًا رومانسيًا يتسم بالجرأة نوعًا ما بين فارس وثريا؛ إذ اقتحم فارس الحمام على ثريا بعد نشوب خلاف عنيف بينهما حول مدرسة الموسيقى التي تنوي ثريا العمل بها.

وفي التفاصيل، دخلت ثريا الحمام هربًا من الحوار، وبدأت بخلع ملابسها استعدادًا للاستحمام، ليقوم فارس بدوره باقتحام الحمام عليها والاعتذار لها بشكل غير مباشر فيما تصفه هي بـ "المصيبة، ليرد عليها "ايه وأحلى مصيبة"، وهو الوصف الذي أيدته معجبات المسلسل بشكل عام ومعجبات عابدين بشكل خاص، مؤكدات أن رومانسية وجمال فارس "مصيبة" حقيقية.

وينتقل المشهد بعدها إلى السرير، حيث يظهران سويًا وهما مُرتديان روب الاستحمام ويقوم فارس بتمشيط شعر ثريا وتقبيلها بمشهد رومانسي لا يقل جرأة عن المشهد الذي قبله.

وعلى صعيد مُختلف، شهدت الحلقة محاولة نايا "مرام علي" كسب ود زوجها خليل "جو طراد" بعد فترة من معاملته بقسوة بهدف السيطرة على القصر، كما شهدت الحلقة مواجهة قوية بين فارس وآدم "محمد الأحمد"، بالإضافة لاكتشاف الست ليلى "تقلا شمعون" وجود خلاف وتشابك بالإيدي بين ولديها فارس وخليل.