كريستيانو رونالدو ينهار بالبُكاء عل...

أخبار النجوم

كريستيانو رونالدو ينهار بالبُكاء على الشّاشة.. شاهدي!

خضع أسطورة كُرة القدم كريستيانو رونالدو 34 عامًا، إلى مُقابلة حصرية مؤخرًا مع بيرس مورغان، وسارَ الحِوارُ باتّجاه لم يتوقّعه أسطورة يوفنتوس. أثناء المُقابلة، عَرض مورغان فيديو لوالد رونالدو الرّاحل "خوسيه دينيس أفيرو"، لم يكن لاعب كُرة القدم قد رآهُ من قَبل، ومِن شدّة تأثّره باللقطات التي رآها والكلمات التي سمعها من والده، انهمرت دموعه وعلّق قائلًا: "لَم أرَ هذا الفيديو في حياتي. لا يُصدّق". ومن ثمّ استطردَ قائلًأ: "اعتقدت أنّ المُقابلة ستكون مُضحكة، لم أتوقّع أنْ أبكي، لكنّني لم أر هذه الصّور من قبل، ولا أعرف من أينَ جئت بها، وعليّ أن أعرضها على عائلتي". أمّا عن سبب تأثّر

خضع أسطورة كُرة القدم كريستيانو رونالدو 34 عامًا، إلى مُقابلة حصرية مؤخرًا مع بيرس مورغان، وسارَ الحِوارُ باتّجاه لم يتوقّعه أسطورة يوفنتوس.

أثناء المُقابلة، عَرض مورغان فيديو لوالد رونالدو الرّاحل "خوسيه دينيس أفيرو"، لم يكن لاعب كُرة القدم قد رآهُ من قَبل، ومِن شدّة تأثّره باللقطات التي رآها والكلمات التي سمعها من والده، انهمرت دموعه وعلّق قائلًا: "لَم أرَ هذا الفيديو في حياتي. لا يُصدّق".

ومن ثمّ استطردَ قائلًأ: "اعتقدت أنّ المُقابلة ستكون مُضحكة، لم أتوقّع أنْ أبكي، لكنّني لم أر هذه الصّور من قبل، ولا أعرف من أينَ جئت بها، وعليّ أن أعرضها على عائلتي".

أمّا عن سبب تأثّر رونالدو الشّديد، وذلك لأنّ والده كان يتحدّث في الفيديو عن مدى فخره بابنه كريستيانو، علمًا بأنّه تمّ تصوير الفيديو في عام 2004، أي عندما كان عُمر رونالدو 20 عامًا، وفي العام الذي تلاه تُوفّي خوسيه بعدَ انهيار كبده، بسبب الإدمان والإفراط في تناول الكُحوليّات.

وبسبب وفاته، لم يشهد دينيس أفيرو إنجازات ابنه رونالدو الذي أصبحَ أسطورة عالميّة في عالم كُرة القدم، فمنذ ذلك الحين حصد خمسة ألقاب دوري الأبطال، وخمسة جوائز الكرة الذهبية، بالإضافة إلى قيادته لفريق بلده البرتغال في دوري أبطال أوروبا عام 2016، والأهمّ من ذلك، لم يتمكّن من رؤية عائلة رونالدو وأبنائه الأربعة.

وأشارَ كريستيانو إلى أنّ والده كان قد تأثّر من حروب الموزمبيق وأنغولا كونه كانَ جُنديًّا في الجيش، وبعدما أنهى فترة خدمته لم يكن لديه عمل أو مال، فكان يلجأ للكحول من أجل الهرب من واقعه، لدرجة أنّ والدته حاولت إجهاضه أكثر من مرّة عن طريق شُرب الكحوليات الدافئة والركض حتى السّقوط، لكنَ جميع مُحاولاتها باءت بالفشل، وأنجبت في النّهاية أسطورة كُرة قدم عالميّ.

وأضاف كريستيانو بأنّه لم يعرف أباه 100%، فقد كانَ في حالة سُكرٍ دائمة، ولم يكن باستطاعته التّحدث معه كأيّ أبٍ وابنه، فقد كان ذلك الأمر صعبًا. أمّا عن أصدقاء خوسيه من أيّام الحروب، فقد أشاروا بأنّه لطالما كان يتباهى أمامهم بابنه رونالدو، وكان دائمًا ما يقول بأنّ ابنه سيصبح بطلًا عالميًا.

وعلى صعيد حياته العاطفية، كَشف رونالدو بأنّه سيتزوّج يومًا ما من حبيبته عارضة الأزياء جورجينا رودريغز، فهُما يعشقان بعضهما، والزّواج أمرٌ سيُسعد والدته كثيرًا.