هل فشل ظافر العابدين بلهجته اللبنان...

أخبار النجوم

هل فشل ظافر العابدين بلهجته اللبنانية في "عروس بيروت"؟

بدأت قناة "ام بي سي4" يوم أمس عرض أولى حلقات مسلسل "عروس بيروت" النسخة العربية من المسلسل التركي "عروس إسطنبول"، واستطاع المسلسل تصدر محرك البحث غوغل بالرغم من تضارب ردود الفعل حوله. العمل الذي يقوم ببطولته الفنان التونسي ظافر العابدين في أول تجربة له باللهجة اللبنانية بشخصية فارس، أثار عددًا من ردود الفعل المتضاربة؛ ففي البداية لم يتمكن العابدين من إقناع الجمهور بلهجته والتي بدا غير متمكن منها بشكل كبير. كما أثارت أصوات بعض المشاركين في الحلقة الأولى حالة من الحيرة بين الجمهور؛ إذ بدا وكأنهم خضعوا للدوبلاج، أي أنه تمت دبلجة المسلسل من لهجة إلى لهجة. وبالرغم من أنه

بدأت قناة "ام بي سي4" يوم أمس عرض أولى حلقات مسلسل "عروس بيروت" النسخة العربية من المسلسل التركي "عروس إسطنبول"، واستطاع المسلسل تصدر محرك البحث غوغل بالرغم من تضارب ردود الفعل حوله.

العمل الذي يقوم ببطولته الفنان التونسي ظافر العابدين في أول تجربة له باللهجة اللبنانية بشخصية فارس، أثار عددًا من ردود الفعل المتضاربة؛ ففي البداية لم يتمكن العابدين من إقناع الجمهور بلهجته والتي بدا غير متمكن منها بشكل كبير.

كما أثارت أصوات بعض المشاركين في الحلقة الأولى حالة من الحيرة بين الجمهور؛ إذ بدا وكأنهم خضعوا للدوبلاج، أي أنه تمت دبلجة المسلسل من لهجة إلى لهجة.

وبالرغم من أنه من المبكر جدًا الحكم على العمل الذي لم يُعرض منه سوى حلقة واحدة، إلا أن العديد وصفوه بالنسخة السيئة جدًا من عروس إسطنبول، فيما علق البعض أن الاقتباس يختلف عن النسخ، والحلقة الأولى تكشف أن الكاتب لم يبذل أي مجهود، وأن العمل منسوخ بشكل كبير.

في المقابل، حاز المسلسل على إعجاب فئة قليلة من الجمهور؛ إذ قالت إن الحكم ما زال مبكرًا جدًا، وأن العمل الذي بدأ بقصة من النظرة الأولى بين بطله ظافر العابدين "فارس" وكارمن بصيبص "ثريا"، سيحمل الكثير في طياته في الحلقات المقبلة.