أخبار

كاتي برايس تغادر مذعورةً إلى تركيا.. شاهدي ما تسببت به جراحاتها التجميلية!

ما تزال العارضة البريطانية الشهيرة، كاتي برايس، تُعاني منذُ خضوعها لعمليةِ شد وجهها وعينيها تجميليًا مطلع الشهر الجاري، لا سيّما وأنَّ العملية انطوت على عمل شقٍ أو فتحةٍ بجانب أذن النجمة، التي تبلغ من العمر 41 عامًا، لشد وجهها ومن ثم منحها إطلالةً أكثر شبابًا. لكن صحيفة "ذا صن" البريطانية، كشفت عن أنَّ الجراحين صُدِمُوا بوجود صديدٍ في مناطق الجراحة وتلطخ الغرز الجراحيةِ بالدماء، وذلك بعد إزالة الأربطة لمشاهدة نتائج الجراحة.  ومن وقتها وكاتي تعيشُ حالةَ ألمٍ لا توصف، فضلاً عن تخوفها من احتمالية سقوط أذنيها، وأفادت الصحيفة بأنَّ كاتي أُجبِرَت نتيجةً لذلك على السفر مرةً أخرى إلى تركيا ليفحصها

ما تزال العارضة البريطانية الشهيرة، كاتي برايس، تُعاني منذُ خضوعها لعمليةِ شد وجهها وعينيها تجميليًا مطلع الشهر الجاري، لا سيّما وأنَّ العملية انطوت على عمل شقٍ أو فتحةٍ بجانب أذن النجمة، التي تبلغ من العمر 41 عامًا، لشد وجهها ومن ثم منحها إطلالةً أكثر شبابًا.

لكن صحيفة "ذا صن" البريطانية، كشفت عن أنَّ الجراحين صُدِمُوا بوجود صديدٍ في مناطق الجراحة وتلطخ الغرز الجراحيةِ بالدماء، وذلك بعد إزالة الأربطة لمشاهدة نتائج الجراحة. 

ومن وقتها وكاتي تعيشُ حالةَ ألمٍ لا توصف، فضلاً عن تخوفها من احتمالية سقوط أذنيها، وأفادت الصحيفة بأنَّ كاتي أُجبِرَت نتيجةً لذلك على السفر مرةً أخرى إلى تركيا ليفحصها الجراح الذي أجرى لها العملية من جديد في عيادة "Comfort Zone Surgery" بإسطنبول، في ظل مخاوف من أنّها لم تتعافَ جرَّاء العملية بالطريقةِ الصحيحة.

ونقلت الصحيفة عن مصدرٍ مقربٍ من كاتي قولها: "تشعر كاتي بقلقٍ حقيقي نتيجةً لبطء تعافيها من تلك العملية، كما تشعر بإحباطٍ بسبب استمرار تورم وجهها وشعورها الدائم بسخونة. وما تخشاه كذلك هو أن يكون مكان الجراحة قد تعرض لتلوثٍ بسبب تكون صديد، وهي الآن تعود سرًا لتركيا لإجراءِ مقابلةٍ عاجلة مع الجراح المسؤول".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً