خبيرة إتيكيت: محمد رمضان يُعوض "ضعف...

أخبار النجوم

خبيرة إتيكيت: محمد رمضان يُعوض "ضعف صوته" بالإطلالات الغريبة!

قالت خبيرة الإتيكيت والبروتوكول الدكتورة سلام سعد إن إطلالات الفنان محمد رمضان في حفله الأخير بالساحل الشمالي كانت خارجة عن المألوف بخاصة ارتداؤه ملابس من الترتر والشيفون. وأكدت سعد أن الفنان الذي يعتبر غير متمكن من صوته يحاول قدر الإمكان تسليط الضوء على إطلالاته الغريبة وحتى اللوحات الراقصة فيعوض بذلك عن التقصير بخامته الصوتية. وأضافت خبيرة الإتيكيت: "كان الأجدر بالفنان محمد رمضان أن يظهر عاري الصدر، على ارتداء المعاطف وأزياء من الشيفون والترتر بهدف الإثارة". أما في ما يتعلق بتقبيله خشبة المسرح، فقالت، لقد كان الأجدر به شكر الجمهور؛ لأن له الفضل بنجاح الحفل وأن يعمد إلى شكر ربه بينه

قالت خبيرة الإتيكيت والبروتوكول الدكتورة سلام سعد إن إطلالات الفنان محمد رمضان في حفله الأخير بالساحل الشمالي كانت خارجة عن المألوف بخاصة ارتداؤه ملابس من الترتر والشيفون.

وأكدت سعد أن الفنان الذي يعتبر غير متمكن من صوته يحاول قدر الإمكان تسليط الضوء على إطلالاته الغريبة وحتى اللوحات الراقصة فيعوض بذلك عن التقصير بخامته الصوتية.

وأضافت خبيرة الإتيكيت: "كان الأجدر بالفنان محمد رمضان أن يظهر عاري الصدر، على ارتداء المعاطف وأزياء من الشيفون والترتر بهدف الإثارة".

img

أما في ما يتعلق بتقبيله خشبة المسرح، فقالت، لقد كان الأجدر به شكر الجمهور؛ لأن له الفضل بنجاح الحفل وأن يعمد إلى شكر ربه بينه وبين نفسه، بخاصة أنه تعرض للهجوم؛ إذ اعتبر الجمهور أن تصرفه كان بهدف الاستعراض، فضلًا عن أن ملابسه كانت غير ملائمة لأخذ وضعية فرض الصلاة لشكر الله.

وختمت سعد بتأكيد أن على الفنان الأخذ بعين الاعتبار أن الجمهور يعتمد على الصورة لنقل مجريات الحدث؛ إذ ظهر الفنان محمد رمضان وكأنه يحاول ردع شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة من الاقتراب، على الرغم مما نشر أنه كان يحاول غمره ومعاملته بمحبة، حيث اعتبرت سعد أن على الفنان التنبه دومًا إلى كيفية التصرف على المسرح خوفًا من نقل صورة مغايرة لما هي عليه في الحقيقة.