ما قصة فتيات "يوم تلات" لعمرو دياب؟...

أخبار النجوم

ما قصة فتيات "يوم تلات" لعمرو دياب؟.. وما حقيقة اتهامه بسرقة لحن الأغنية؟

أثارتْ أغنيةُ "يوم تلات" للفنان عمرو دياب فضول الكثير من الجمهور لمعرفة من هنَّ الفتيات الثلاث اللواتي قصدهن دياب في أغنيته، خاصةً في ظل وجود 3 نساءٍ في حياته، وهذا ما دفع كاتب الأغنية الشاعر الغنائي تامر حسين لنشر تفاصيل كواليس الأغنية عبر حسابه الشخصي في فيسبوك. وكتب تامر حسين: "كلمة حق لأصحابها، للأمانة الفنان عمرو دياب عنده وجهات نظر وتفاصيل في حاجات بسيطة بس بتبقى في منتهى الذكاء والخبرة، وأشهد له بده، وأنا باخد من صديقي عزيز الشافعي لحن الأغنية دى أكتب عليه كان وهو بيدندن اللحن بيقول في القفله (فتفتوا الفتافيت وفتنوني)". وأضاف تامر: "استوحيت منه فكرة العزومة

أثارتْ أغنيةُ "يوم تلات" للفنان عمرو دياب فضول الكثير من الجمهور لمعرفة من هنَّ الفتيات الثلاث اللواتي قصدهن دياب في أغنيته، خاصةً في ظل وجود 3 نساءٍ في حياته، وهذا ما دفع كاتب الأغنية الشاعر الغنائي تامر حسين لنشر تفاصيل كواليس الأغنية عبر حسابه الشخصي في فيسبوك.

وكتب تامر حسين: "كلمة حق لأصحابها، للأمانة الفنان عمرو دياب عنده وجهات نظر وتفاصيل في حاجات بسيطة بس بتبقى في منتهى الذكاء والخبرة، وأشهد له بده، وأنا باخد من صديقي عزيز الشافعي لحن الأغنية دى أكتب عليه كان وهو بيدندن اللحن بيقول في القفله (فتفتوا الفتافيت وفتنوني)".

وأضاف تامر: "استوحيت منه فكرة العزومة على السطر ده، وبنيت سيناريو وحوار الأغنية وبدأت أتخيل مين هما التلات بنات وأشكالهم إيه، وللحظة بعد ما خلصت قلت أغير السطر بتاع فتفتوا الفتافيت مع إنه عامل رونق للأغنية ودمه خفيف في الغنا، وكانت القفلة (هما أحلى ما شُفت بعيوني)".

وقال: "والفنان عمرو دياب كان عنده بعد نظر فى الجدل اللى هيحصل على السطر ده وتمسك بيه، أهو السطر ده اللى لفت نظر الجميع فى الجدل والكوميكس والسطر ده اللى ألهمني فكرة الأغنية أساسًا، وللأمانة وحقه كمان الموزع صديقي أسامة الهندي، هو اللي سمعها لـ عمرو وكان متحمس للتغيير ودى تحسب له هو كمان".

وعلى صعيدٍ متصل، يواجه دياب اتهامًا بسرقة لحن أغنية "علّي المزيكا" للفنان أحمد جمال واستخدامه له في أغنيته "يوم تلات"، إذ شنَّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا على دياب والملحن عزيز الشافعي، خاصةً أن الأخير هو صاحب لحن أغنية جمال التي طرحها في عام 2017، واتهموا دياب بجهله في أغاني الجيل الجديد وهو ما تسبّب بإيقاعه في فخ السرقة.