أنجيلينا جولي "باكية وفخورة" بسبب ا...

أخبار النجوم

أنجيلينا جولي "باكية وفخورة" بسبب ابنها مادوكس.. شاهدي!

لا تتهاون الممثّلة العالمية، أنجيلينا جولي، 44 عامًا، بمهمّات الأمومة الموجودةِ على عاتقها، فأطفالها السّتة هُم أهم أولوياتها، وبعد ذلك تأتي باقي أمور حياتها، كمهنتها في التّمثيل. وفي يوم أمس الأربعاء، سافرت جولي إلى كوريا الجنوبية من أجل توديع ابنها بالتّبني مادوكس، البالغ من العمر 18 عامًا، والاطمئنان عليه في حياته الجديدة كطالبِ جامعة، إذ سيدرس تخصص الهندسة الحيوية في جامعة "Yonsei" الواقعة في عاصمة كوريا الجنوبية، سول. لم تكترث أنجيلينا جولي بمكانتها الهوليوودية الرّفيعة، فاطمئنانها على ابنها في أوّل أيّام الدّراسة كان أهم من ذلك، فرافقت مادوكس إلى الجامعة، وتحدّثت مع مجموعةٍ من طُلّاب دُفعته. ومن حُسن حظ أحد

لا تتهاون الممثّلة العالمية، أنجيلينا جولي، 44 عامًا، بمهمّات الأمومة الموجودةِ على عاتقها، فأطفالها السّتة هُم أهم أولوياتها، وبعد ذلك تأتي باقي أمور حياتها، كمهنتها في التّمثيل.

وفي يوم أمس الأربعاء، سافرت جولي إلى كوريا الجنوبية من أجل توديع ابنها بالتّبني مادوكس، البالغ من العمر 18 عامًا، والاطمئنان عليه في حياته الجديدة كطالبِ جامعة، إذ سيدرس تخصص الهندسة الحيوية في جامعة "Yonsei" الواقعة في عاصمة كوريا الجنوبية، سول.

لم تكترث أنجيلينا جولي بمكانتها الهوليوودية الرّفيعة، فاطمئنانها على ابنها في أوّل أيّام الدّراسة كان أهم من ذلك، فرافقت مادوكس إلى الجامعة، وتحدّثت مع مجموعةٍ من طُلّاب دُفعته.

img

ومن حُسن حظ أحد الطّلاب، تبادلت أنجيلينا أطراف الحديث معه لمدّة 40 ثانية، وثّقها عبر فيديو ونشره في حسابه على إنستغرام، ومن ثمّ وافقت جولي على التقاط صورةٍ جماعيةٍ مع طُلاب الجامعة.

لكن وقبل ذلك، سألتها إحدى الطّالبات متى تنوين مُغادرة سول، لتُجيب أنجيلينا: "سأغادر اليوم، فهو اليوم الذي سأوصله فيه"، ليردّ الطلّاب ببعض التنهيدات على هذا الموقف الحسّاس، واستطردت جولي: "أعرف ذلك، وأحاول ألّا أبكي".

يُذكر أنّه تم الإعلان عن اختيار مادوكس لجامعة "Yonsei" في كوريا الجنوبية واختياره لتخصص الهندسة الحيوية في شهر نيسان/أبريل الماضي، وصرّحت والدته أنجيلينا جولي حينها لمجلّة "بيبول" بأنّها فخورة للغاية، وتتطلّع لما سينجزه ابنها.