سيمون أسمر عن إليسا: "أين هو الصّوت...

أخبار النجوم

سيمون أسمر عن إليسا: "أين هو الصّوت؟".. ويُؤكّد: كاظم السّاهر الأفضل لبنانيًا!

قال المخرج اللبناني سيمون أسمر إن برامج الهواة الحالية، تُخرّج نجومًا يتسكّعون في الشوارع، ولا يجدون من يساعدهم، مضيفًا: "في الأساس لا أحد يجيد دعم الفنانين الجدد". سيمون أسمر يعتبر صانع النجوم، وهو الذي تخرّج من برامجه الخاصة بالهواة، معظم النجوم اللبنانيين الموجودين حاليًا على الساحة، وعن سبب استمرار النجوم الذين "صنعهم"، قال أسمر في لقاء صحفي: " عندما كنا نجتمع، كنا ندرس ما هو إمكان استمرار كل فنان يتخرّج من برامجنا. صوته وحضوره وشكله وطريقة غنائه واللون الغنائي الذي يناسبه. جهدنا لم يذهب سدى مع كل الأسماء التي تعبنا من أجلها وراهنا عليها". وتحدّث عن تجربة إليسا التي لم

قال المخرج اللبناني سيمون أسمر إن برامج الهواة الحالية، تُخرّج نجومًا يتسكّعون في الشوارع، ولا يجدون من يساعدهم، مضيفًا: "في الأساس لا أحد يجيد دعم الفنانين الجدد".

سيمون أسمر يعتبر صانع النجوم، وهو الذي تخرّج من برامجه الخاصة بالهواة، معظم النجوم اللبنانيين الموجودين حاليًا على الساحة، وعن سبب استمرار النجوم الذين "صنعهم"، قال أسمر في لقاء صحفي: " عندما كنا نجتمع، كنا ندرس ما هو إمكان استمرار كل فنان يتخرّج من برامجنا. صوته وحضوره وشكله وطريقة غنائه واللون الغنائي الذي يناسبه. جهدنا لم يذهب سدى مع كل الأسماء التي تعبنا من أجلها وراهنا عليها".

وتحدّث عن تجربة إليسا التي لم تكن من بين الأسماء التي راهن عليها مع أن تجربتها الفنية تعدّ الأبرز والأنجح، أجاب "لم نكن نملك الوقت الكافي للاهتمام بها. يومها كنت أهتمّ بعاصي الحلاني ووائل كفوري ونوال الزغبي وباسكال مشعلاني وعلاء زلزلي وغيرهم. كمكتب استديو الفن كنا نهتم بـ 10 فنانين في وقت واحد، واليوم لا يوجد مكتب فني واحد يمكنه أن يشتغل لفنان واحد على الشكل المطلوب".

وقال سيمون عن نجاح إليسا: "لكن أين هو الصوت. الصوت عندنا كان يُشكّل 50 في المئة من نجاح الفنان، ولم أكن أجد أن صوتها يوازي 50 في المئة من المقوّمات الأخرى التي تتمتع بها".

أمّا الفنان الأفضل حاليًا، فيعتبر سيمون أنه لا توجد أسماء جديدة تُحمّسه للمتابعة، كما يجد أسمر أن أهمّ فنان في لبنان حاليًا ليس لبنانيًا. ويتابع: "الهالة التي يخصّون بها كاظم الساهر لا نجدها عند أي فنان لبناني".

يُشار أن سيمون أسمر يُحضّر لمشاريع فنية قادمة، بعدما أطلّ لموسميْن متتاليين في برنامج "ديو المشاهير"، مثيرًا الجدل حول تلك التجربة التي أيّدها البعض وعارضها كثيرون ممن اعتبروا أنه يستحق أفضل منها.