ريهام سعيد تبكي: ربنا أنقذني لأنه يحبني.. واتهامي بادّعاء المرض "قلة أدب"!

أخبار

ريهام سعيد تبكي: ربنا أنقذني لأنه يحبني.. واتهامي بادّعاء المرض "قلة أدب"!

بعد مرور أيام قليلة من إعلان شفائها من المرض البكتيري الذي أصاب أنفها، ردت الإعلامية ريهام سعيد على الاتهامات الكثيرة التي طاردتها بادعائها المرض؛ إذ قامت بنشر فيديو عبر إنستغرام لتؤكد أنها لا تحتاج شيئًا لكي تدّعي المرض. وقالت ريهام خلال الفيديو، إن من يعتقد أنها تتاجر بمرضها شخص مريض، مضيفة: "ده اسمه قلة أدب، وأنا عملت الفيديو للرد كمواطنة مصرية؛ لأنني لم أستطع الرد في برنامج صبايا الخير على هذه الأشخاص المريضة". وأكدت الإعلامية المصرية أن المرض تعرضت له منذ ثلاثة أشهر، لكنها لم تعلن عنه في الإعلام أو من خلال تصريحات صحفية، وأنها كانت تباشر حياتها بصورة طبيعية،

بعد مرور أيام قليلة من إعلان شفائها من المرض البكتيري الذي أصاب أنفها، ردت الإعلامية ريهام سعيد على الاتهامات الكثيرة التي طاردتها بادعائها المرض؛ إذ قامت بنشر فيديو عبر إنستغرام لتؤكد أنها لا تحتاج شيئًا لكي تدّعي المرض.

وقالت ريهام خلال الفيديو، إن من يعتقد أنها تتاجر بمرضها شخص مريض، مضيفة: "ده اسمه قلة أدب، وأنا عملت الفيديو للرد كمواطنة مصرية؛ لأنني لم أستطع الرد في برنامج صبايا الخير على هذه الأشخاص المريضة".

وأكدت الإعلامية المصرية أن المرض تعرضت له منذ ثلاثة أشهر، لكنها لم تعلن عنه في الإعلام أو من خلال تصريحات صحفية، وأنها كانت تباشر حياتها بصورة طبيعية، لحين الخروج من أزمتها الصحية قائلة: "حتى عندما دخلت السجن كنت قوية، ولم أطلب شيئًا من أحد".

وتابعت ريهام: "أنا ست كويسة، وربنا أنقذني، وأنقذ حياتي، وابتلاني عشان بيحبني، وأنا كنت بموت، أنا معيطش للناس، ولا قولت إني بموت".

واختتمت ريهام سعيد بعد دخولها في نوبة بكاء شديدة: "أنا ست قوية بإيماني بالله، وعملت خير كتير".

وكانت ريهام كشفت في نهاية الشّهر الماضي، عن إصابتها بمرض نادر، يتسلّل إلى منطقة تُسمّى مثّلث الموت، بسبب ضعف المناعة لديها، وحالتها النفسيّة خلال السّنوات الأربع الماضية، لتضطرّ لإزالة أنفها، وبناء أنف جديد من الغضاريف.

وبعد نجاح ريهام، وتمكّنها من التّغلّب على مرضها، تنضمّ بذلك إلى قائمة نجوم الفنّ، والمشاهير الذين صارعوا مرضهم النّادر، والخطير في الوقت نفسه، وتمكّنوا من الانتصار عليه.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً