بروكلين بيكهام يمتلك صيتًا مُزيّفًا...

أخبار النجوم

بروكلين بيكهام يمتلك صيتًا مُزيّفًا.. زُملاؤه مصدومون!

تحقّق حلم بروكلين بيكهام، 20 عامًا، الابن البِكر لديفيد وفيكتوريا بيكهام، في بداية صيفنا الحالي، عندما قُبلَ في برنامج تدريب المُصوّر الأيقوني رانكين. ومع أنّ بروكلين، عَمِلَ مُسبقًا على مشاريع تصويريةٍ رفيعة المُستوى، لكن تبيّن في المِنحة التدريبية بأنّه لا يمتلك المهارات الأساسية للتصوير، لدرجة أنّه صدم زُملاءه في البرنامج. وبحسب أحد المصادر المُقرّبة من صحيفة "ذا صن" البريطانية، أشارَ بأنّ بيكهام عانى في أيامه الأولى في التّدريب، كما كان زُملاؤه يتعاملون معه، وكأنّه مُبتدئ، وليس مُحترفًا. وأكمل المصدر تصريحاته قائلًا: "الجميع يعلم بأنّ عَملَ بروكلين يحتاجُ إلى التّعديل، لكن لم يعلم أحد بأنّه لا يمتلك المعرفة في أبسط المهمّات،

تحقّق حلم بروكلين بيكهام، 20 عامًا، الابن البِكر لديفيد وفيكتوريا بيكهام، في بداية صيفنا الحالي، عندما قُبلَ في برنامج تدريب المُصوّر الأيقوني رانكين.

ومع أنّ بروكلين، عَمِلَ مُسبقًا على مشاريع تصويريةٍ رفيعة المُستوى، لكن تبيّن في المِنحة التدريبية بأنّه لا يمتلك المهارات الأساسية للتصوير، لدرجة أنّه صدم زُملاءه في البرنامج.

img

وبحسب أحد المصادر المُقرّبة من صحيفة "ذا صن" البريطانية، أشارَ بأنّ بيكهام عانى في أيامه الأولى في التّدريب، كما كان زُملاؤه يتعاملون معه، وكأنّه مُبتدئ، وليس مُحترفًا.

وأكمل المصدر تصريحاته قائلًا: "الجميع يعلم بأنّ عَملَ بروكلين يحتاجُ إلى التّعديل، لكن لم يعلم أحد بأنّه لا يمتلك المعرفة في أبسط المهمّات، كما علّق الجميع آمالاهم عليه، لكنّه لم يبدأ بدايةً مُبهرة، فهو ضعيفٌ في مُعظم المجالات، لكنّه يُعوّض ضعفه بالحماس".

img

على الرّغم من الصّيت الزائف، الذي يمتلكه بروكلين بيكهام، كمُصوّرٍ احترافي، إلّا أنّه يمتلك قائمةً طويلةً بالأعمال التصويرية، مع كُبرى المجلّات والماركات العالمية، ومن الأمثلة على ذلك، تصويره لحبيبته هانا كروس، 22 عامًا، لصالح غلاف مجلّة "Wonderland"، بالإضافة إلى تصويره نجوم فيلم "Rocketman" لصالح مجلّة "Man About Town"، فضلًا عن عمله مع علامة "بيربري".

img

يُذكر أنّ بروكلين، انسحب من دورة التصوير عالية المُستوى، في كُلية "Parsons School of Design"، الواقعة في نيويورك، العام الماضي، وذلك بحجّة اشتياقه لعائلته، ووالدته فيكتوريا في لندن، مع العلم بأنَّ الفصل الدراسي الواحد يُكلّف فيها أكثر من 23 ألف دولار.