أريانا غراندي تنهارُ بالبكاء على ال...

أخبار النجوم

أريانا غراندي تنهارُ بالبكاء على المسرح.. والسّبب!

تنشغل المُغنّية العالميّة، الشّابة أريانا غراندي، 26 عامًا، بالتّجوال بين الولايات الأمريكيّة، من أجل إقامة حفلات جولتها الغنائيّة "Sweetener". وبينما كانت تُقيم حفلها في مدينة سانت لويس، الواقعة في ولاية ميزوري، انهارت أريانا بالبُكاء في مُنتصف أغنية R.E.M، إذْ استطاع أحد الحاضرين تصوير اللّحظة، ونشرها على موقع يوتيوب. ولأنّها ليست المرّة الأولى التي تنهار فيها أرينا بالبكاء على خشبة المسرح، أرادت المُغنّية، مُشاركة جُمهورها بما يحدث معها، فنشرت تعليقًا طويلًا عبر حسابها في إنستغرام، بدأته بعبارة "الحياة جامحة والجولة جامحة". واستطردت، بأنّها مُمتنّة لجولتها الغنائيّة التي التزمت بتقديمها، لكنّها تجد صعوبةً في تحقيق التّوازن بين حياتها الشّخصيّة وحياتها المهنيّة. وعن

تنشغل المُغنّية العالميّة، الشّابة أريانا غراندي، 26 عامًا، بالتّجوال بين الولايات الأمريكيّة، من أجل إقامة حفلات جولتها الغنائيّة "Sweetener".

وبينما كانت تُقيم حفلها في مدينة سانت لويس، الواقعة في ولاية ميزوري، انهارت أريانا بالبُكاء في مُنتصف أغنية R.E.M، إذْ استطاع أحد الحاضرين تصوير اللّحظة، ونشرها على موقع يوتيوب.

ولأنّها ليست المرّة الأولى التي تنهار فيها أرينا بالبكاء على خشبة المسرح، أرادت المُغنّية، مُشاركة جُمهورها بما يحدث معها، فنشرت تعليقًا طويلًا عبر حسابها في إنستغرام، بدأته بعبارة "الحياة جامحة والجولة جامحة".

واستطردت، بأنّها مُمتنّة لجولتها الغنائيّة التي التزمت بتقديمها، لكنّها تجد صعوبةً في تحقيق التّوازن بين حياتها الشّخصيّة وحياتها المهنيّة.

وعن سبب بُكائها، كتبت غراندي: "أشعر بكلّ شيء بشكل مكثّف، والتزمت بالقيام بهذه الجولة، خلال فترة من حياتي ما زلت أعالج فيها الكثير.. لذلك أبكي كثيرًا، في بعض الأحيان!".

لم تكن هذه المرّة الأولى التي تنهار فيها أريانا على المسرح، فقبل 3 أسابيع، حدث نفس الشّيء معها، عندما كانت تُغنّي في بلدة حبيبها السّابق، الرّاحل ماك ميلر، إذْ اختنقت، ولم تستطع تكملة أغنيتها "thank u, next".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً