الدكتورة خلود تهدد طبيب أسنان شهير...

أخبار النجوم

الدكتورة خلود تهدد طبيب أسنان شهير باللجوء للقضاء بعد أن كذبّها.. هنا التفاصيل!

أُثيرت حالة من الجدل بين الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود، وطبيب أسنان يُدعى محمد نبيل الصفي، وعلى إثر ذلك هددّته خلود، باللجوء للقضاء، وذلك بعدما قام الطبيب بتكذيبها في أحد إعلاناتها؛ لأنها أوردت معلومات طبية خاطئة للجمهور. وأوضحت الدكتورة خلود، عبر مقطع فيديو بثّته عبر حسابها على تطبيق "سناب شات"، أنها لن تتخذ أي قرار بشأن هذا الطبيب هذه المرة تاركًة الأمر يمر بشكل ودي. وأكدت أن هذا الطبيب انتقد زوجها الموديل الأردني أمين، سابقًا، وتركاه دون اتخاذ أي قرار بشأن إساءته، مشددًة على أنها لن تتركه إذا أورد اسمها أو زوجها أمين، مرة أخرى، وستتخذ إجراءاتها القانونية لكونه يشوه سمعتهما.

أُثيرت حالة من الجدل بين الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود، وطبيب أسنان يُدعى محمد نبيل الصفي، وعلى إثر ذلك هددّته خلود، باللجوء للقضاء، وذلك بعدما قام الطبيب بتكذيبها في أحد إعلاناتها؛ لأنها أوردت معلومات طبية خاطئة للجمهور.

وأوضحت الدكتورة خلود، عبر مقطع فيديو بثّته عبر حسابها على تطبيق "سناب شات"، أنها لن تتخذ أي قرار بشأن هذا الطبيب هذه المرة تاركًة الأمر يمر بشكل ودي.

وأكدت أن هذا الطبيب انتقد زوجها الموديل الأردني أمين، سابقًا، وتركاه دون اتخاذ أي قرار بشأن إساءته، مشددًة على أنها لن تتركه إذا أورد اسمها أو زوجها أمين، مرة أخرى، وستتخذ إجراءاتها القانونية لكونه يشوه سمعتهما.

واتهمت الفاشينيستا الكويتية، هذا الطبيب بأنه يحاول وضع اسمها وزوجها في أحاديثه عبر حساباته على منصات التواصل الاجتماعي لإثارة الجدل كي يتفاعل معه الجمهور، متهكمةً عليه قائلًة: "زمان العيادة بتاعتك بقى عليها زحمة كتير، يلا مبروك عليك".

من جهته، ظهر طبيب الأسنان، في مقطع فيديو جديد بثه عبر حسابه على "سناب شات"، أعلن فيه أنه ليس لديه أي مشكلة مع أي شخص ولا يُمانع في ذكر كل شخص باسمه خلال انتقاداته لهم؛ لأنه يتحدث عن الفكرة.

وأكد الطبيب، أنه لا يخاف من تهديدات الدكتورة خلود، قائلًا لها: "عاوزة ترفعي قضية روحي ارفعي، مو عندي مشكلة"، مضيفًا أنها أوردت اسم دواء بالخطأ على أنه لعلاج الكحة، رغم أنه لتوسعة الأوعية الدموية.

View this post on Instagram

🤔🤔 ٠ ٠ ٠

A post shared by مزاجية (@mzajeah_kw) on

وتحداها الطبيب بأن تأتي بدراسة تقول إن هذا المُنتج فعّال، موضحًا أنه حسب الدراسات، غير فعال، منوهًا إلى أنه لا يريد الشهرة بل يستخدمها كأداة في توصيل الرسالة التي يريدها.