كيف ردت نهى نبيل على طبيبٍ كذّبها ب...

أخبار النجوم

كيف ردت نهى نبيل على طبيبٍ كذّبها بسبب "معلومات طبية"؟

قالت الفاشينيستا والشاعرة الكويتية، نهى نبيل، إن رواد السوشال ميديا، ينقسمون لنوعين، أحدهما هو النجم الحقيقي والمؤثر، وهو الذي ينال محبة الناس، وتنهال عليه عروض الإعلانات، لأنه يصل للقلوب، والنوع الآخر هو المتسلق، الذي يريدُ أن يصبحَ نجمًا بالغصب. وردّت نهى نبيل، في مقطع فيديو بثّته عبر حسابها على سناب شات، على طبيبٍ قام بتكذيبها بسبب نشرها معلوماتٍ طبيةً خاطئةً في أحد إعلاناتها، قائلةً: "إن هناك نوعًا من رواد السوشال ميديا يبي الشهرة بالغصب". وأوضحت أن مثل هذا النوع، ينتظر "الطيّاح"، ويسير خلف نجوم الصف الأول، ليتسلق   نجوميتهم، وربما يماشيهم كي يصير واحدًا منهم، أو ينتقدهم كي يلفت الأنظار. https://www.instagram.com/p/BzJg8Dwg5H1/

قالت الفاشينيستا والشاعرة الكويتية، نهى نبيل، إن رواد السوشال ميديا، ينقسمون لنوعين، أحدهما هو النجم الحقيقي والمؤثر، وهو الذي ينال محبة الناس، وتنهال عليه عروض الإعلانات، لأنه يصل للقلوب، والنوع الآخر هو المتسلق، الذي يريدُ أن يصبحَ نجمًا بالغصب.

وردّت نهى نبيل، في مقطع فيديو بثّته عبر حسابها على سناب شات، على طبيبٍ قام بتكذيبها بسبب نشرها معلوماتٍ طبيةً خاطئةً في أحد إعلاناتها، قائلةً: "إن هناك نوعًا من رواد السوشال ميديا يبي الشهرة بالغصب".

وأوضحت أن مثل هذا النوع، ينتظر "الطيّاح"، ويسير خلف نجوم الصف الأول، ليتسلق   نجوميتهم، وربما يماشيهم كي يصير واحدًا منهم، أو ينتقدهم كي يلفت الأنظار.

ووصفت نهى نبيل، هذا النوع، بأنه يدعي المثالية، ويُسمع الناس كلامًا بأنه ضد المشاهير، وأنهم "حمقى"، لافتًة إلى أنه عندما يأتي له إعلان، ينسى كل المبادئ، التي كان يتغنى بها، وأكدت: "يكفي أنني من مشاهير الصف الأول الذين يركزون في عملهم".

وكان طبيب أسنان، يُدعى محمد نبيل الصفي، قد بثّ مقطع فيديو له، كشف فيه عن معلوماتٍ طبيةٍ مغلوطة، أوردتها نهى نبيل، في أحد إعلاناتها، موضحًا أنه لا يوجد معجون أسنان في العالم، يقضي على بكتيريا الفم.

وأشار إلى أن جميع أطباء الأسنان، لا يستطيعون القضاء على بكتيريا الفم، لكنهم يعالجونها بمواجهتها، موضحًا أن هذا يتم في تفريش الأسنان، وليس في نوعية المعجون.

وأضاف الصفي، إلى أنه لا يوجد معجون يبيّض الأسنان، وهذه حقيقة لابد أن يعرفها الجمهور، لافتًا إلى أن المعجون لا يعالج اللثة، ولكن معالجتها تتم بتفريش الأسنان؛ لأن الحركة الميكانيكية للأسنان، هي التي تحمي اللثة من الالتهابات.

وختم الصفي، حديثه بأن المعجون لا يقضي على رائحة الفم الكريهة؛ لأن رائحة الفم تنتج، من خلال اللسان، وليس الأسنان.