لماذا لم تُعاقبْ ميريام فارس على غر...

أخبار النجوم

لماذا لم تُعاقبْ ميريام فارس على غرار شيرين عبدالوهاب؟

كشف نقيب الموسيقيّين في مصر، الفنّان هاني شاكر، أسباب عدم اتّخاذ النّقابة، موقفًا حاسمًا، مع الفنّانة اللّبنانية، ميريام فارس، بعد تصريحاتها الأخيرة، أسوة بما فعلته النّقابة مع الفنّانة، شيرين عبد الوهاب، بما صدر ضدّها مسبقًا من إحالتها للتّحقيق، وإيقافها عن العمل لشهور، لنفس السّبب. وقال نقيب الموسيقيّين في تصريحات لـ"فوشيا"، إنّ المقارنة بين شيرين عبد الوهاب، وميريام فارس، من ناحية العقاب غير منصفة، واصفًا تصريحات ميريام، بأنها تأتي لأوّل مرّة منها، إلى جانب اعتذارها عبر بيان رسمي، وتوضيحها بأنّ تعبيرها باللّهجة اللّبنانية لم يكن يحمل إساءة لمصر والمصريّين. وذكر الفنّان المصريّ، أنّ نقابة الموسيقيّين تسير على نهج معيّن في مثل

كشف نقيب الموسيقيّين في مصر، الفنّان هاني شاكر، أسباب عدم اتّخاذ النّقابة، موقفًا حاسمًا، مع الفنّانة اللّبنانية، ميريام فارس، بعد تصريحاتها الأخيرة، أسوة بما فعلته النّقابة مع الفنّانة، شيرين عبد الوهاب، بما صدر ضدّها مسبقًا من إحالتها للتّحقيق، وإيقافها عن العمل لشهور، لنفس السّبب.

وقال نقيب الموسيقيّين في تصريحات لـ"فوشيا"، إنّ المقارنة بين شيرين عبد الوهاب، وميريام فارس، من ناحية العقاب غير منصفة، واصفًا تصريحات ميريام، بأنها تأتي لأوّل مرّة منها، إلى جانب اعتذارها عبر بيان رسمي، وتوضيحها بأنّ تعبيرها باللّهجة اللّبنانية لم يكن يحمل إساءة لمصر والمصريّين.

وذكر الفنّان المصريّ، أنّ نقابة الموسيقيّين تسير على نهج معيّن في مثل هذه الأزمات، قائلاً " النقابة لا تتبنى الموقف العقابي الصارخ في أول خطأ، لكنها تفرض عقوباتها حال تكرار الإساءة لكون الأمر هنا يعني عدم الجدية، وعدم الاستجابة لأي تعليمات أو ملحوظة سابقة، لكن هذا هو أول خطأ لميريام، ومن ثم نسير على نهج النقابة في هذا الصدد".

وعن المقارنة مع شيرين، استكمل "موقفنا الآن هو نفس موقف النقابة حينما أخطأت شيرين أول مرة، فقبلت النقابة اعتذارها دون عقاب، لكن النقابة لم تقف مكتوفي الأيدي أمام تكرارها للأزمات فيما بعد، ومن م جاء العقاب في الخطأ الثاني بل وفي الخطأ الثالث لها، وليس من المرة الأولى".

واختتم: "ميريام اتصلت بي، والموضوع انتهى عند هذا الحد دون مزايدة أو تصيد أخطاء، ومصر كبيرة جداً، وكما هي كبيرة في كل شيء، فالنقابة تعي ذلك جيداً، وتتخذ مواقفها بيقين من حب الفنانين لمصر وشعبها، وميريام تحب مصر وشعبها وهذا كان واضحاً في بيان الاعتذار، ولا داعي لأخذ الأمور أكبر من حجمها، حدث خطأ لأول مرة وتم الاعتذار عنه وانتهى الأمر ونتمنى عدم تكراره".

وأثارت ميريام، حالة من الجدل والغضب لدى الأوساط السياسيّة، بعد تصريحاتها خلال مؤتمر صحفيّ لها بالمغرب، السبت الماضي، حيث ردّت على عدم إحيائها حفلات مؤخرًا، في مصر بأنّ السّبب يرجع إلى "ارتفاع أجرها ومتطلباتها الكثيرة، وأنها أصبحت نجمة كبيرة وفنانة (ثقيلة)على مصر".

وفجّر هذا التّصريح غضب الجمهور المصريّ، على مواقع التّواصل الاجتماعيّ، كما أثار حفيظة النّجوم المصريّين، أبرزهم المطرب، والملحن رامي جمال، الذي قال، إنّه يتبقى له مبالغ مالية لدى ميريام لم تسددها بعد، وإذا كانت ثقيلة بالفعل، فلتدفع ما عليها أولًا، إلا أنها اعتذرت رسميًا.

وتضمّن اعتذار ميريام "انا لم أتعالى على زملائي الفنانين كما حاول البعض تحريف كلامي والاصطياد في المياه العكرة، ولم أتعالى على الشعب المصري انا التي وفي كل مقابلاتي الصحفية أقول واعيد انني انطلقت من لبنان ولكن نجومتي منحتني اياها مصر".

كما ذكرت: أرجوكم لا أحد يحاول يزايد على محبتي واحترامي وتقديري لجمهورية مصر العربية والشعب المصري الحبيب، يؤسفني انا لهجتي اللبنانية وردي المختصر فتح مجالاً لجدال كبير وسوء تفاهم أكبر.. اعتذر من الشعب المصري فقد خانني التعبير باللبناني.. وكما قلت في المؤتمر الصحفي البارحة "تحيا مصر"، وأعيد وأكرر" تحيا مصر".