بيلا حديد تعتذرُ للسّعوديّة والإمار...

أخبار النجوم

بيلا حديد تعتذرُ للسّعوديّة والإمارات "بالعربيّة" بعد صور حذائها: سأكون أكثرَ وعيًا!

اعتذرت عارضة الأزياء الأمريكية، ذات الأصول الفلسطينية، بيلا حديد، للمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، بعد موجة الغضب الواسعة التي شنّتها شعوب الوطن العربي ضدّها، وخاصّة لشعبي المملكة والإمارات، إثر استهزائها بطيران الخطوط السعودية، والطيران الإماراتي. وأوضحت عارضة الأزياء الشهيرة، أنّها لم تكن تقصد أيّ إساءة بوضع حذائها على طائرات البلدين، من خلال الصّورة التي نشرتها عبر ‘"إنستغرام ستوري"، مشيرًة، إلى أنّها لن تقبل استخدام منشوراتها للحضّ على الكراهية تجاه أيّ أحد. وأكدت "بيلا"، على تعلقها بأصولها وتراثها، وأنّها ستظل مُحبة للجانب المسلم والعربيّ من عائلتها، وإخوانها في العالم، مستشهدًة بوقوفها المستمرّ إزاء قضايا الشرق الأوسط. وشددّت، على أنّ الصورة التي

اعتذرت عارضة الأزياء الأمريكية، ذات الأصول الفلسطينية، بيلا حديد، للمملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، بعد موجة الغضب الواسعة التي شنّتها شعوب الوطن العربي ضدّها، وخاصّة لشعبي المملكة والإمارات، إثر استهزائها بطيران الخطوط السعودية، والطيران الإماراتي.

وأوضحت عارضة الأزياء الشهيرة، أنّها لم تكن تقصد أيّ إساءة بوضع حذائها على طائرات البلدين، من خلال الصّورة التي نشرتها عبر ‘"إنستغرام ستوري"، مشيرًة، إلى أنّها لن تقبل استخدام منشوراتها للحضّ على الكراهية تجاه أيّ أحد.

وأكدت "بيلا"، على تعلقها بأصولها وتراثها، وأنّها ستظل مُحبة للجانب المسلم والعربيّ من عائلتها، وإخوانها في العالم، مستشهدًة بوقوفها المستمرّ إزاء قضايا الشرق الأوسط.

img

وشددّت، على أنّ الصورة التي تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليس لها علاقة بالسياسة، مضيفًة: "أعتذر لكل من وجّه لي أي انتقاد، خاصة المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة، وسأكون أكثر مسؤولية ووعيًا في الفترة المقبلة".

وجاء في البيان: "أنا أقوم بنشر هذا البوست لتوضيح بعض الأمور التي أثقلت قلبي، أولا لا ولن أقبل أبداً أن تستخدم صفحتي ومنشوراتي للتعبير عن الكراهية تجاه أي أحد، خصوصًا إذا كان الأمر متعلقًا بأصولي وتراثي الجميل والقوي، أحب من كل قلبي الجانب المسلم والعربي من عائلتي وكذلك إخواني وأخواتي في جميع أنحاء العالم".

وتابعت "حديد": "لا أكن في قلبي سوى الاحترام الكبير، وليس كذلك فقط، بل لطالما حاولت الوقوف مع الحق، خصوصًا فيما يتعلق بالشرق الأوسط العظيم، لم أكن أبدًا ولن أكون يوماً الشخص الذي يتحدث عن هذه البلدان سوى لنشر الحب والجمال الذي تتمتع به، كما علماني دائمًا جدتي وأبي، الشعور بأنني تسببت بخيبة أمل لكم، هو ما يؤلمني كثيرًا".

img

وأردفت عارضة الأزياء الشهيرة: "لم يكن لصور حذائي على الاستوريز بالأمس أية علاقة بالسياسة، إنها الحقيقة، لم ألاحظ أبدًا الطائرات الظاهرة في الخلفية، لم ولن أقلل يومًا من احترام هذه الخطوط الجوية، أو البلدان التي تتبع لها، على العكس، أنا أحب كثيراً هذه الخطوط الجوية التي تملك أفضل الطائرات والموظفين".

واستكملت: "أقدم اعتذاري الصادق والشديد لأولئك الذين اعتقدوا أنني أوجه أي انتقاد لهم، لا سيما من المملكة العربية السعودية أو الإمارات العربية المتحدة، لم يكن ذلك القصد أبداً وآمل أن تتفهموا اللغط الذي حدث".

واختتمت قائلًة: ‘‘أعد بأن أكون مسئولة أكثر عند نشري الوعي تجاه القضايا المحقة، بما فيها تلك المتعلقة بمجتمع الشرق الأوسط الذي أحبه كثيراً، شكرا لوقتكم، أحب كل واحد منكم’’.

يُذكر، أنّ العديد من المغرّدين دشّنوا هاشتاج #بيلا_حديد_عنصرية (#BellaHadidIsRacist) تعبيرًا فيه عن غضبهم من موقفها، داعين لمقاطعة عملها، وإلغاء متابعة حساباتها الرسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

img