جومانة مراد: ندمت على "لحظات أنوثة"...

أخبار النجوم

جومانة مراد: ندمت على "لحظات أنوثة".. ولا مانع من أدوار الإغراء بشرط!

كشفت الفنانة السورية، جومانة مراد، عن عدد عمليات التجميل التي خضعت لها، موضحة أنها أجرت عملية تجميل في أنفها ولكنها فشلت، وستجري عملية أخرى قريبًا لإصلاحها، بالإضافة إلى استخدامها الفيلر والبوتكس في وجهها. وقالت جومانة في تصريحات تلفزيونية، إنها ندمت على المشاركة في فيلم "لحظات أنوثه"، على عكس اعتزازها وفخرها بالمشاركة في فيلم" كباريه"، خاصة أنه أصبح من أهم ١٠٠ فيلم في السينما المصرية. وأضافت أنها سبق وأن تعرضت للنصب من قبل المنتجين، لافتة إلى أنها في النهاية تتمكن من أخذ حقها بالقانون. أما عن حقيقة اعتزالها الفن، فأكدت أنها لم تعتزل أبدًا، ولكنها ابتعدت فتره عن الأضواء من أجل

كشفت الفنانة السورية، جومانة مراد، عن عدد عمليات التجميل التي خضعت لها، موضحة أنها أجرت عملية تجميل في أنفها ولكنها فشلت، وستجري عملية أخرى قريبًا لإصلاحها، بالإضافة إلى استخدامها الفيلر والبوتكس في وجهها.

وقالت جومانة في تصريحات تلفزيونية، إنها ندمت على المشاركة في فيلم "لحظات أنوثه"، على عكس اعتزازها وفخرها بالمشاركة في فيلم" كباريه"، خاصة أنه أصبح من أهم ١٠٠ فيلم في السينما المصرية.

وأضافت أنها سبق وأن تعرضت للنصب من قبل المنتجين، لافتة إلى أنها في النهاية تتمكن من أخذ حقها بالقانون.

أما عن حقيقة اعتزالها الفن، فأكدت أنها لم تعتزل أبدًا، ولكنها ابتعدت فتره عن الأضواء من أجل استقرار زواجها وتحقيق حلم الأمومة.

وبينت أن الهدف من وراء كشفها عن المصاعب التي واجهتها في الحمل وانتظارها لسنوات، هو إعطاء الأمل لكل امرأه بأنه لا يوجد شيء بعيد عن إرادة الله، مؤكدة أنها استطاعت تحقيق حلم الأمومة بالدعاء واليقين بقدرة الله.

وسخرت جومانة من الأخبار التي تم تداولها حول قيام زوجها بإهدائها جزيرة فور إنجابها لابنها محمد، معلقة: "ياريت.. صيت غنى ولا صيت فقر".

وقررت أن تضع حدًا للجدل الذي أثير حول اعتناقها الإسلام مؤخرًا، بعد ظهورها في الحج، مؤكدة أن هذا الكلام غير صحيح، لأنها هي مولودة مسلمة من الأصل.

وأشارت إلى أنه ليس لديها مانع لتقديم أدوار الإغراء، حيث من الممكن أن تقدمه بشكل غير مبتذل، معلقة: "الإغراء ممكن يكون نظرة مش لازم يكون عري".

وكانت الفنانة السورية جومانة مراد، قد رزقت في فبراير الماضي، بمولودها الأول من زوجها المحامي الأردني ربيع بسيسو وأطلقا عليه اسم "محمد".