صورة لخالد سامي من العناية المركّزة...

أخبار النجوم

صورة لخالد سامي من العناية المركّزة.. ووضعه الصّحيّ حرج للغاية!

أُدخل الفنّان السّعوديّ المعروف، خالد سامي، إلى غرفة العناية المركّزة، بعد أنْ تدهورتْ حالته الصّحيّة، وأصبح في وضع حرج للغاية. وأكّد المخرج، بدر طاهر، لـ"فوشيا"، صحّة الأخبار المتداولة عن الحالة الصحيّة الحرجة، للنّجم خالد سامي، الذي كان معه طوال الفترة السّابقة، لتصوير عمل تلفزيونيّ جديد، وقال: "حالة خالد سامي الصحية انتكست بشكل مفاجئ وهو الآن يرقد في المستشفى منذ 36 ساعة داخل العناية المركزة بإحدى مستشفيات مدينة جدة بين يدي رب العالمين، متمنيًا من الجميع الدعاء له". وعن أسباب الانتكاسة الصحيّة، التي تعرّض لها سامي؛ أوضح المخرج، طاهر: "كنا قد بدأنا تصوير المسلسل قبل رمضان بشهر تقريبًا في مدينة الرياض،

أُدخل الفنّان السّعوديّ المعروف، خالد سامي، إلى غرفة العناية المركّزة، بعد أنْ تدهورتْ حالته الصّحيّة، وأصبح في وضع حرج للغاية.

وأكّد المخرج، بدر طاهر، لـ"فوشيا"، صحّة الأخبار المتداولة عن الحالة الصحيّة الحرجة، للنّجم خالد سامي، الذي كان معه طوال الفترة السّابقة، لتصوير عمل تلفزيونيّ جديد، وقال: "حالة خالد سامي الصحية انتكست بشكل مفاجئ وهو الآن يرقد في المستشفى منذ 36 ساعة داخل العناية المركزة بإحدى مستشفيات مدينة جدة بين يدي رب العالمين، متمنيًا من الجميع الدعاء له".

وعن أسباب الانتكاسة الصحيّة، التي تعرّض لها سامي؛ أوضح المخرج، طاهر: "كنا قد بدأنا تصوير المسلسل قبل رمضان بشهر تقريبًا في مدينة الرياض، إلا أن خالد سامي في الأيام الأخيرة تحامل على نفسه رغم مروره بوعكة صحية استدعت إلى إخضاعه لعملية منظار بسيطة، حيث تحدث معي وقتها وأخبرني أننا سنستكمل التصوير بعد الإنتهاء من عملية المنظار بساعات قليلة لأن الأمر سهل للغاية".

وأضاف: "ما حدث وربما بسبب ضغط العمل وتحامله على الألم قبل المنظار بأيام هو أنه لم يشعر بتحسن في حينها، فاقترح أن يستقطع أيامًا للسفر إلى مكة من أجل أداء العمرة، ومن ثم يأخذ قسطًا من الراحة مع أقاربه في جدة لاستكمال كتابة بقية حلقات المسلسل".

img

وتابع: "لكن وضعه الصحي ازداد سوءًا ما استدعى نقله فورًا إلى أحد مستشفيات جدة التي وجدت الوضع حرجًا وطلبت بقاؤه، قبل أن تسوء حالته ويُنقل إلى العناية المركزة).

يُذكر، أنّ خالد سامي، هو أحد كبار الفنّانين في السّعوديّة، حيث شارك ببطولة عشرات الأعمال المحليّة، والخليجيّة، وحتى العربية، وكان في التّسعينات، أحد أبطال مسلسل "شقة الحرية" المأخوذة عن رواية الرّاحل غازي القصيبي، التي تحمل الاسم نفسه، حيث ذاع اسم سامي وقتها بشكل كبير، وتحوّل بعدها إلى أحد النّجوم السّعوديّين المعروفين، كما له تجارب كمنتج، وكاتب.