أخبار النجوم

كاريس بشار تقتنصُ فرصتها وسط فوضى الحياة في "مسافة أمان"!

كاريس بشار تقتنصُ فرصتها وسط فوضى ا...

تعرفُ الممثلة السّورية كاريس بشار كيف تصوغ التباين الحاد في مسار الشخصيات التي تُقدّمها، ولا تستكين لنوع درامي واحد، أو شخصية محدّدة، وما يُميّزها أنها تستطيع تحويل أي دور مهما بلغت مساحته، إلى بطولة مطلقة. تلعب النجمة كاريس بشار هذا العام دور أُم أربعينية في مسلسل "مسافة أمان" بمنتهى البراعة، تعيش "سراب" حياة مثقلة بوحدتها، تفتقد دفء شريك الحياة إلى جانبها، بينما تتوزّع أيامها بين انتظار "لمّ الشمل" مع زوجها في أوروبا، وبين الوقوف وحدها، لتكون الأب والأم، في مواجهة مكابدات الحياة اليومية تحت سقف الحرب. تُقرّر "سراب" الانتقال إلى قلب الشام بعدما كانت تعيش في منطقة فلل ريفية. وهناك

تعرفُ الممثلة السّورية كاريس بشار كيف تصوغ التباين الحاد في مسار الشخصيات التي تُقدّمها، ولا تستكين لنوع درامي واحد، أو شخصية محدّدة، وما يُميّزها أنها تستطيع تحويل أي دور مهما بلغت مساحته، إلى بطولة مطلقة.

تلعب النجمة كاريس بشار هذا العام دور أُم أربعينية في مسلسل "مسافة أمان" بمنتهى البراعة، تعيش "سراب" حياة مثقلة بوحدتها، تفتقد دفء شريك الحياة إلى جانبها، بينما تتوزّع أيامها بين انتظار "لمّ الشمل" مع زوجها في أوروبا، وبين الوقوف وحدها، لتكون الأب والأم، في مواجهة مكابدات الحياة اليومية تحت سقف الحرب.

تُقرّر "سراب" الانتقال إلى قلب الشام بعدما كانت تعيش في منطقة فلل ريفية. وهناك تتعرّف إلى جارين هما حسام (عبد المنعم عمايري) وزوجته الفنانة التشكيلية (نادين تحسين بيك).

ورغم قربها من جارتها وحالة الصداقة التي تجمعها بها، إلا أنها لا تتوانى عن إقامة علاقة مع زوجها راميةً ثقل ما خلّفه والد ابنتها على كاهلها. كأنها تريد اقتناص حصّتها من الحياة في زحمة الفوضى، أو لعلّها طريقة لاحتفاظها بمسافة أمان بالقرب من رجل يتقاسم معها عبء الحياة المسيّجة بالحرب والدمار.

أمّا المسلسل الثاني الذي تشارك به النجمة السورية لهذا العام، هو مسلسل البيئة الشامية "سلاسل الدهب"، فتظهر بشخصية "دهب" وهي امرأة ذكية، تُخطّط للوصول إلى حقها من زوجها بعدما طلّقها عنوة.

كاريس بشار أمام فرصة لإمتاع الجمهور واستعادة حظوظ شعبيتها لديه، من خلال عملين، وما يميزها هو ابتعادها دائمًا عن النمطية بأدوارها، والمتابع الجيد سيلاحظ ذلك عند البحث في أرشيفها الفني، حيث برعت بأدوار الشّر والتراجيديا، كما أنها قدّمت الكوميديا بعفوية مطلقة، وتنقّلت بين عدة عصور ومجتمعات.

 

اترك تعليقاً