مي العيدان تُشعل "الحرب" بين أصالة...

أخبار النجوم

مي العيدان تُشعل "الحرب" بين أصالة وفجر السعيد.. شاهدي!

انحازتْ مي العيدان للإعلامية الكويتية فجر السعيد وذلك بعد النزاع والحرب الكلامية بينها وبين المطربة السورية أصالة نصري على خلفية مطالبتها بالجنسية المصرية. وشنّت الإعلامية الكويتية العيدان هجومًا على نصري، عبر "إنستغرام" إذْ قالت: "كفو يا أم عثمان علمي أصالة حجمها الحقيقي صدقت نفسها قاعدة اتهدد مو قاصرنا إلا الشبيحة اللي تنازلت عن جواز بلدها". تعقيبُ العيدان جاء بعدما زادت حدّة هجوم فجر السعيد على أصالة، عقب تصريحات الأخيرة في مداخلة تلفزيونية قالت فيها: "لا أريد أن أعود مثل بداياتي وأشتم، وإلا لقلبت الأمور إلى حرب شعواء"، وهو مقطع الفيديو الذي عرضته السعيد في برنامجها وانتقدت فيه الفنانة أصالة بشدّة. https://www.instagram.com/p/Bu626UYh3dTE8-3-n_lGt_zGkWlIIvLjuY5oPQ0/ ودائمًا، تأخذ

انحازتْ مي العيدان للإعلامية الكويتية فجر السعيد وذلك بعد النزاع والحرب الكلامية بينها وبين المطربة السورية أصالة نصري على خلفية مطالبتها بالجنسية المصرية.

وشنّت الإعلامية الكويتية العيدان هجومًا على نصري، عبر "إنستغرام" إذْ قالت: "كفو يا أم عثمان علمي أصالة حجمها الحقيقي صدقت نفسها قاعدة اتهدد مو قاصرنا إلا الشبيحة اللي تنازلت عن جواز بلدها".

تعقيبُ العيدان جاء بعدما زادت حدّة هجوم فجر السعيد على أصالة، عقب تصريحات الأخيرة في مداخلة تلفزيونية قالت فيها: "لا أريد أن أعود مثل بداياتي وأشتم، وإلا لقلبت الأمور إلى حرب شعواء"، وهو مقطع الفيديو الذي عرضته السعيد في برنامجها وانتقدت فيه الفنانة أصالة بشدّة.

ودائمًا، تأخذ السعيد زمام المبادرة بالهجوم على أصالة، فبعد أن صرّحت الأخيرة لصالح أحد البرامج، عن رغبتها في الحصول على الجنسية المصرية، علّقت الإعلامية الكويتية في سلسلة تغريدات عبر حسابها الخاص على "تويتر": "أحب سوريا وأحب فلسطين وأحب شعوبهم كشعوب عربية شقيقة ولكن البحرين عندي غير.. أشعر بانتماء لها وأعتبرها وطني الثاني ويقتلني في داخل أعماقي من ينكر فضل البحرين علي لأنها ما تستاهل إلا الحب... البحرين صغيرة في مساحتها بس كبيرة في قلوبنا".

وكانت الإعلامية فجر السعيد قد انتقدت أصالة بشدّة في وقت سابق، خلال إحيائها حفلاً غنائيًا ضمن فعاليات "هلا فبراير"، في الكويت، وسَخِرت من صوت أصالة وهي تؤدي أغنية وطنية للفنان عبدالكريم عبدالقادر، بقولها: "ياجماعة لو سمحتوا إللي يعرف أهل الأستاذ عبدالكريم عبد القادر يكلمهم يطفون التلفزيون حالاً عشان نفسيته ما تتعب"، إشارة إلى سوء أداء وصوت أصالة، ثم عادت لتغرّد مرة أخرى على أدائها بقولها: "أنا تعبت نفسيًا والله مو عبد الكريم".