خالد يوسف: تواجدي في غرفة مُغلقة خص...

أخبار النجوم

خالد يوسف: تواجدي في غرفة مُغلقة خصوصيةٌ لا توقعني تحت طائلة القانون!

أكّد المخرجُ والنائبُ البرلماني المصري خالد يوسف، أنه لا يقف ضدّ النظام المصري، متمنيًا تحقيق أهداف ثورة 25 يناير. وأوضح النائب البرلماني، في مقابلة تلفزيونية ببرنامج "بلا قيود"، الذي تُقدّمه الإعلامية نوران سلام، عبر "بي بي سي"، أنه حصل على إجازة وسافر إلى فرنسا وسيعود إلى مصر إذا تمّ توجيه تهمة له. وأشار إلى أن ما يحدث معه حاليًا بهدف تخويف الآخرين، متحدثًا عن الفن المصري، بأنه تم تشويهه بسبب نشر أقوال في التحقيقات لم تُدلِ بها المتورّطات في القضية عن الفن. https://www.youtube.com/watch?v=GyKt5QUAQ1U وأوضح أنّ كثيرًا من أصدقائه يتواصلون معه ولكنهم خائفون، إمّا بسبب الضرر أو التوقف عن العمل. واستطرد

أكّد المخرجُ والنائبُ البرلماني المصري خالد يوسف، أنه لا يقف ضدّ النظام المصري، متمنيًا تحقيق أهداف ثورة 25 يناير.

وأوضح النائب البرلماني، في مقابلة تلفزيونية ببرنامج "بلا قيود"، الذي تُقدّمه الإعلامية نوران سلام، عبر "بي بي سي"، أنه حصل على إجازة وسافر إلى فرنسا وسيعود إلى مصر إذا تمّ توجيه تهمة له.

وأشار إلى أن ما يحدث معه حاليًا بهدف تخويف الآخرين، متحدثًا عن الفن المصري، بأنه تم تشويهه بسبب نشر أقوال في التحقيقات لم تُدلِ بها المتورّطات في القضية عن الفن.

وأوضح أنّ كثيرًا من أصدقائه يتواصلون معه ولكنهم خائفون، إمّا بسبب الضرر أو التوقف عن العمل.

واستطرد أن فيلمه السينمائي "كارما"، تمّت محاربته بمنعه من الطرح في دور العرض ولكن مع الضغوط تم عرضه، لكن توجّهت بعد ذلك الحرب إلى الإيرادات كي يفشل.

وأعلن أنّ الفيلم حصل على جائزة الحصان الفضي في المسابقة الرسمية لمهرجان الفسباكو، بدورته الـ26 وفي العام الخمسين للمهرجان، كما فاز بجائزة أحسن صوت، لافتًا إلى أن هذه الجائزة هي الأولى في تاريخ جوائز مهرجان الفسباكو لفيلم مصري، وتعنّت الجميع في نشر الخبر عن هذا الإنجاز.

img

وعن الفيديوهات الجنسية المنسوبة إليه بعد تسريبها مؤخرًا، أكّد أن الجاني هو من نشر الفيديوهات، وهو من يقع تحت طائلة القانون، مستطردًا: "تواجدي أو غيري في غرفة مغلقة خصوصية لا توقعني تحت طائلة القانون".

وكانت محكمة مصرية حدّدت جلسة الـ16 من آذار/مارس الجاري، للنظر في دعوى إسقاط عضوية يوسف من البرلمان؛ بسبب تداول فيديوهات إباحية لم يظهر بوجهه فيها مع بعض الفنانات، فيما عُرف إعلاميًّا بـ"فيديوهات خالد يوسف".

وكان المحامي سمير صبري أقام دعوى مستعجلة أمام محكمة القضاء الإداري، لإلزام رئيس البرلمان الدكتور علي عبدالعال بدعوة لجنة القيم بالمجلس، من أجل إسقاط عضوية خالد يوسف، لثبوت انتفاء شروط استمراره في عضوية المجلس، وافتقاده شرط حُسن السّمعة.